وطني

منظمة طلابية تقترح شهر ديسمبر بداية للسنة الجامعية الجديدة

دعت لتأجيل مناقشة المذكرات ورسائل الدكتوراه والماستر إلى جوان

منظمة طلابية تقترح شهر ديسمبر بداية للسنة الجامعية الجديدة

دعت أمس المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة، إلى تمديد السنة الجامعية إلى غاية شهر ديسمبر المقبل، بعد تعليق الدراسة مع بداية السداسي الثاني.

وشددت المنظمة في بيان توج اجتماع مكتبها الوطني، على أن يكون الفاتح من سبتمبر استكمالا للسداسي الثاني في حدود 6 أسابيع (سبتمبر – أكتوبر)، وتجرى الامتحانات بداية من منتصف أكتوبر – بداية نوفمبر وتحديد أسبوع عطلة فاصل بين السنتين الجامعيتين، على أن يكون ديسمبر بداية السنة الجديدة.

وطالبت النقابة الطلابية التي يرأسها فاتح سريبلي، تبني الجامعات التعليم عن بعد حتى يستمر التعليم دون انقطاع وإجراء تقييم حقيقي للأرضيات الرقمية والأخذ في الحسبان ظروف الطلبة في مناطق الظل.

وبخصوص الطلبة المقبلين على التخرج، اقترحت المنظمة الطلابية، تأجيل مناقشة المذكرات ورسائل الدكتوراه والماستر إلى شهر جوان حتى جويلية.

كما دعا البيان في السياق ذاته، الطلبة الذين أنهوا مذكرات التخرج (طلبة الماستر والدكتوراه) الالتزام بإجراءات مجابهة الفيروس التاجي أثناء المناقشة بإسقاط مظاهر الاحتفال المعتادة كل سنة.

وعلى صعيد الخدمات الجامعية، ترى النقابة نفسها أنه من الضروري وضع مخطّط صارم لنقل الطّلبة بما يضمن سلامتهم والتفكير في آلية جديدة بالمطاعم لضمان التباعد أو اللجوء إلى الإطعام الجاهز وتفادي طوابير الانتظار.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق