علوم و تكنولوجيا

2020 قد يصبح العام الأكثر سخونة على الإطلاق

أشار تقرير جديد صادر عن الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي NOAA أن هناك فرصة بنسبة 75 في المائة أن يكون عام 2020 هو العام الأكثر سخونة في التاريخ المسجل.

وأوضح التقرير الذي أوردته صحيفة “ديلى ميل” Daily mail البريطانية  أنه إذا لم يكن هذا العام 2020 الأكثر سخونة على الإطلاق ، فمن المؤكد أن يتم تصنيفه في المراكز الخمسة الأولى ، وقد حدث كل ذلك منذ عام 2015.

وحسب المصدر ذاته فإنه وعلى الرغم من الانخفاضات الكبيرة في تلوث الهواء في جميع أنحاء العالم بسبب الحجر الذي فرضته جائحة COVID-19 ، يتوقع علماء المناخ استمرار درجات الحرارة في الارتفاع بسبب كمية غازات الاحتباس الحراري التراكمية الموجودة بالفعل في الغلاف الجوي.

وقال كارستين هاوستين Karsten Haustein ، عالِم المناخ بجامعة أكسفورد ، لصحيفة الغارديان: “ستنخفض الانبعاث هذا العام ، لكن التركيزات ستستمر في الارتفاع”. و”من غير المرجح أن نتمكن من ملاحظة أي تباطؤ في تراكم مستويات الغازات الدافئة في الغلاف الجوي”.

وأضاف يقول”لكن لدينا فرصة فريدة الآن لإعادة النظر في خياراتنا واستخدام أزمة جائحة كورونا كعامل محفز لا ستخدام وسائل أكثر استدامة للنقل وإنتاج الطاقة (من خلال الحوافز والضرائب وأسعار الكربون وما إلى ذلك)”.

وسبق لتقدير سابق من مكتب الأرصاد الجوية أن وضع احتمالات لكون هذا العام الأكثر سخونة حتى الآن على الإطلاق وبنسبة 50 بالمائة.

وأصدر معهد غودارد لدراسات الفضاء في نيويورك التابع لناسا مؤخرًا تقريرهم الخاص الذي يمنح فرصة بنسبة 60 في المائة أن يتجاوز 2020 أعلى ارتفاع سجل في عام 2016.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في مارس الماضي “إن تركيزات الغازات الدافئة وصلت إلى أعلى مستوياتها منذ ثلاثة ملايين عام – عندما كانت درجة حرارة الأرض أكثر ارتفاعًا بمقدار ثلاث درجات ومستويات البحر بنحو 15 مترًا”.

وشهد عام 2020 بالفعل عددًا من الارتفاعات القياسية ، حيث سجلت أعلى درجات الحرارة في شهر جانفي ، حيث شهدت بعض أجزاء أوروبا درجات حرارة 10.8 درجة فهرنهايت أكثر دفئًا من متوسطات 1981-2010.

ووصلت درجات الحرارة في شهر فيفري الماضي، في القارة القطبية الجنوبية إلى درجة صادمة 68 درجة فهرنهايت ، وكان متوسط ​​درجات الحرارة العالمية ثاني أعلى درجة حرارة على الإطلاق ، بعد عام 2016.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق