أخبار الوادي

تهدف إلى حماية صحة المستهلك ومكافحة المضاربة أزيد من 200 تدخل لمصالح الرقابة بمديرية التجارية خـلال أسبوع

كشف، أول أمس، مدير التجارة لولاية الوادي، شريف أومدور، أن مصالحه قامت بما يفوق 200 تدخل خلال أسبوع واحد، وذلك من أجل مراقبة عملية بيع المواد الأكثر استهلاكا ومكافحة المضاربة..

 وأكد ذات المسؤول، أن السلع الضرورية متوفرة بما فيها مادتيّ الدقيق والفرينة، داعيا المستهلكين إلى عدم الهلع والتجار إلى الكف عن المضاربة.

وفي السياق ذاته، نفى مدير التجارة بالولاية، وجود أي ندرة في المواد الغذائية كثيرة الاستهلاك ماعدا في مادة السميد، حيث تم تسجيل خلال الأيام الأخيرة، تذبذب في ما يخص هذه المادة، التي أرجع نقصها في المحلات التجارية إلى تهافت ولهفة المواطنين عليها، مضيفا أن مصالحه اتخذت كل الإجراءات التي من شأنها التمكين من اقتناء مادة السميد بأسعارها الحقيقية وبكمية كبيرة.

وفي ما يخص تزويد السوق المحلية بكل البلديات، أكد مدير التجارة إعطاء تعليمات صارمة كي تباع مادة السميد بنقاط البيع التابعة لمطاحن الولاية، فيما تقوم هذه الأخيرة بتزويد البلديات التي لا تملك وحدات تابعة لها عن طريق شاحنات، مضيفا أنه تم اتخاذ هذا القرار تفاديا للمضاربة، ومطمئنا بأنه تقرر تشديد الرقابة على عملية تزويد المواطنين بالمواد الأساسية والضرورية بأسعارها المعقولة.

وعن عملية مراقبة المحلات التجارية من المضاربين وتجار المناسبات والسماسرة من مصاصي الدماء، فقد أشار المسؤول إلى تسخير أزيد من 50 فرقة للمراقبة، منها 23 لقمع الغش و27 أخرى لقمع الممارسات التجارية غير القانونية، التي من شأنها وضع حد للمضاربة أو القيام بحبس المخزون للمضاربة به، مؤكدًا أن عملية مراقبة المحلات متواصلة، وأن مصالحه ستتخذ الإجراءات القانونية الردعية المناسبة في حق كل التجار الذين يعمدون إلى رفع الأسعار أو المضاربة بالسلع، زيادة إلى الحملة التي باشرتها فرق مديريته بالتنسيق مع المصالح الأخرى في ما يخص محاربة التجارة الطفيلية، ناهيك عن عملية المراقبة العادية، التي تهدف إلى حماية صحة المستهلك.

محمد يسين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق