وطني

إهانة أحد رموز الثورة تكلف رابح ظريف 6 أشهر حبسا نافذة

اتهم بجنحتي عرض منشورات تضر بالمصلحة الوطنية والمساس بوحدة الوطن

إهانة أحد رموز الثورة تكلف رابح ظريف 6 أشهر حبسا نافذة

أدان قاضي بمحكمة المسيلة أمس الأحد المدير الولائي للثقافة السابق، رابح ظريف، بتسليط عقوبة 6 أشهر حبسا نافذة في حقه.وأودع رابح ظريف، الحبس المؤقت بتاريخ 14 جانفي الماضي، بأمر من وكيل الجمهورية لدى محكمة المسيلة،وذلك بسبب منشور له على حسابه  الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أهان من خلاله أحد رموز الثورة التحريرية.ووجهت له عدة تهم تتعلق بجنحتي عرض لأنظار الجمهور منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية والمساس بسلامة وحدة الوطن، وهو الفعل المنصوص والمعاقب عليه بنص المادة 96 و79 من قانون العقوبات والمادتين 52 و66 من قانون المجاهد والشهيد.هذا وكانت النيابة العامة قد التمست سنتين حبسا نافذا، وغرامة مالية مقدرة بـ 200 ألف دينار جزائري.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق