B الواجهة

بن خلاف يطالب جراد بالترخيص لاستيراد حزمات اختبار كورونا

بسبب العمل البطيئ الذي يقوم به معهد باستور في الإعلان عن نتائج الاصابات
بن خلاف يطالب جراد بالترخيص لاستيراد حزمات اختبار كورونا

ناشد لخضر بن خلاف النائب في المجلس الشعبي الشعبي الوطني، الوزير الأول عبد العزيز جراد بالتدخل لدى مركز باستور من أجل الإفراج عن رخصة استيراد حزمات اختبار Pack test التي تمكن من اكتشاف فيروس COVID 19 والرصد السريع للمصابين.
وأوضح بن خلاف في مراسلة له بأن هذه التقنية تمكن من مواكبة انتشار وباء “كورونا” من خلال سرعتها في تشخيص المصاب خلال وقت وجيز لا يتعدى 10 دقائق وهذا عكس الطريقة الثقيلة والبطيئة المسماة PCR المستعملة حاليا من طرف معهد باستور والتي تكشف الإصابة أحيانا حتى بعد وفاة المصاب.
وأكد المتحدث أن أحد المتعاملين الجزائريين الخواص الذي يملك الآلات الخاصة بهذه التقنية الحديثة التي تستعمل في كثير من الدول المتقدمة في اكتشاف الفيروس وهو مستعد للتبرع بها مجانا ووضعها تحت تصرف الدولة لتوسيع عملية التشخيص لوباء كورونا على المستوى الوطني وما تنقصه الا حزمات الاختبار الذي تقدم منذ أسبوعين بطلب لمعهد باستور من أجل الترخيص له من أجل استيرادها من الصين وينتظر الجواب الذي لم يفرج عنه إلى اليوم.
وشدد النائب البرلماني على أن عملية الاستيراد هذه هي عملية إنسانية وذات مصلحة عامة وليست تجارية وهي تمكننا من القيام بإجراء التحاليل على الآلاف من المواطنين الجزائريين لحصر العدوى ، و لكن للأسف ما زلنا نتخبط في البيرقراطية المقيتة أمام أرقام الإصابات التي تتزايد يوما بعد يوم.
وكانت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك دعت الوزير الأول للتدخل من أجل السماح باستيراد حزمات الاختبار pack test في أسرع الآجال الممكنة و إلزام معهد باستور بالرد على صاحب المشروع، بما أن المصلحة عامة و ليست تجارية.
محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق