مجتمع

التحدث بأكثر من لغة في البيت ينمي المهارات الإدراكية لدى الرضع

كشفت دراسة أن الرضع من الأسر التي تتحدث لغتين يولون انتباها للمعلومات الجديدة بشكل أسرع من الأطفال الآخرين.

ويعتقد الناس أن ميزة ثنائية اللغة هي أنها تتيح مجموعة متنوعة من الفوائد الإدراكية طويلة الأمد، رغم أن بعض الدراسات تتشكك في وجود هذه الميزة في الأساس.

لاحظ باحثو الدراسة التي أجريت في جامعة أنجليا راسكين في كامبريدج بالمملكة المتحدة، بعضا من هذه الفوائد التي تعود على الأطفال من ثنائية اللغة في مرحلة قبل النطق .

وخلص الباحثون في دراستهم الجديدة إلى أن العيش في منزل يتم التحدث فيه بلغتين، يساعد الرضع في تطوير قدر أكبر من المرونة في اكتساب معلومات جديدة حتى قبل تعلم الكلام على الإطلاق.

حلل الباحثون بيانات 102 رضيع تتراوح أعمارهم بين 7 و9 أشهر.

ويقول دين ديسوزا، المحاضر في علم النفس والمؤلف الرئيسي للدراسة: “نعلم أن الرضع يمكنهم استيعاب عدة لغات بسهولة، لذا أردنا تقصي كيف يتمكنون من هذا”.

ويضيف “يشير بحثنا إلى أن الرضع في المنازل ثنائية اللغة يتكيفون مع بيئتهم الأكثر تعقيدا بالسعي إلى معرفة معلومات إضافية”.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق