B الواجهة

بدة محجوب يكشف أسباب عزله من منصبه كوزير للصناعة

خلال استئناف جلسة المحاكمة للمتهمين في قضية تركيب السيارات

بدة محجوب يكشف أسباب عزله من منصبه كوزير للصناعة

 

رد وزير الصناعة الأسبق، بدة محجوب، على أسئلة القاضي، خلال استئناف جلسة المحاكمة للمتهمين في قضية تركيب السيارات، بمجلس قضاء العاصمة.

ويُتابَع بدة محجوب في ملف القضية، بجنحة منح عمدا للغير امتيازات غير مبررة عند إبرام صفقة مخالفة للأحكام التشريعية والتنظيمية، وتهمة إساءة استغلال الوظيفة وتعارض المصالح والرشوة في مجال إبرام الصفقات العمومية وتبديد أموال عمومية والتصريح الكاذب.وقال بدة محجوب إنه شغل منصب وزير الصناعة والمناجم، لأقل من شهرين ونصف، ليس في حكومة سلال ولا أويحيى.وأفاد بدة محجوب، أن سبب رحيله من الوزارة، هو انتقاده لـ “أس كا دي” و”سي كا دي”، حيث أمر في تلك الفترة بتحضير دفتر الشهود، مشيرا أن نهايته كانت مأساوية، وتم طرده سنة 2017.وأضاف محجوب “الشيء الثاني، أنني قمت بتنحية 13 إطارا في الوزارة، حيث جاءني قرار من الرئاسة لإرجاعهم إلى مناصبهم، حيث رفضت وقدمت استقالتي”.وجاء في رد بدة على أسئلة القاضي “كلّمني من الرئاسة سي حبة وطلب مني إرجاع من قمت بتنحيتهم الى مناصبهم، وأخبرته أنه في حال إرجاعهم مستعد لتقديم استقالتي.وأوضح بدة أنه كان مكلفا بتقويم في قطاع الصناعة، ولم يكن راضيا بالسياسة المنتهجة.

وقال بدة “رفضت الحضور لما تم استدعائي من الرئاسة، كنت ضد الاستيراد المقنن وخرجت كبطل قومي”.وفي رده على سؤال القاضي، حول تصريحات، تيرة أمين، والذي قال أن لجنة التقييم ليس لديها مواصفات، أفاد بدة محجوب أن أول قرار اتخذه هو تحويل كل الملفات سي كادي واس كادي وأضاف “كنت غريبا عن الوزارة، ولم أعرف اية الاطارات”.ورد بدة على سؤال القاضي، حول امضاءه مقررات لعرباوي، قائلا إن أعضاء اللجنة تم تغييرهم بقرار من الأمينة العامة.وأضاف محجوب بدة ” انا لم أفعل شيئا، و الوثائق كلها تثبت ذلك، قمت بتنحية الإطارات لاختيار أخرى جديدة، الأمينة عامة هي من اقترحت مناصب بالنيابة”.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق