B الواجهة

الجزائر: 45 % الدين العمومي

كشف رئيس الوزراء عبد العزيز جراد اليوم الثلاثاء، عن أن الدين العمومي للجزائر بلغ 45% من الناتج المحلي الإجمالي، مشيراً إلى صعوبة الوضع الاقتصادي والمالي الذي تعيشه بلاده.

وقال خلال عرض مخطط عمل الحكومة أمام مجلس النواب “واجبي وحساسية الظرف يحتم علينا اطلاعكم على حقيقة الوضع الاقتصادي والمالي، الوضع المالي هش ومرتبط بالسوق العالمية للنفط”، ودعا إلى عدم اليأس، لأن جيل اليوم قادر على تجاوز الأزمة، مشيراً إلى أنه سيتم إخراج البلاد من المرحلة السياسية والاقتصادية الصعبة نحو مرحلة جديدة.

يذكر أن احتياط الجزائر من النقد الأجنبي تراجع إلى 62 مليار دولار بنهاية 2019، مقابل 79.88 مليار دولار نهاية 2018، و97.33 مليار دولار نهاية 2017.

وأكد جراد أن “هدف الحكومة هو استرجاع الثقة مع الشعب عبر خيار ديمقراطي اسمه التداول على السلطة”، لافتاً إلى أن مخطط عمل الحكومة أعد تلبية لمتطلبات الشعب الجزائري، وأن عرضه يتزامن مع مرور سنة على الهبة الشعبية التي طغى عليها الطابع السلمي.

وأضاف أن “التسيير الكارثي للدولة في السنوات الأخيرة أفضى لزعزعتها وهو ما دفع الجزائريين للخروج للمطالبة بالتغيير الشامل للمنظومة السياسية”.

ومن جهته، دعا رئيس البرلمان الجزائري سليمان شنين نواب المعارضة، الذين جمدوا نشاطهم في وقت سابق دعماً لمطالب الحراك الشعبي الذي تعيشه البلاد منذ 22 فبراير(شباط) الماضي، إلى العودة للمجلس الشعبي الوطني باعتباره مكانهم الطبيعي الذين زكاهم فيه الشعب.

وشدد رئيس البرلمان على أهمية مسار الحوار، معتبراً إياه أساس الحكم الراشد الذي يجب أن ينخرط فيه الجميع بغية تقريب وجهات النظر ووحدة التصور في كل المسائل التي تتعلق بالبلاد وبمستقبلها، وأشاد بدور الجيش الجزائري في رسم صورة لجزائر جديدة، معتبراً أن “الانتخابات الرئاسية كانت الطريق الأسلم والأقرب والأقل تكلفة في معالجة الأزمة السياسية التي عرفتها بلادنا”.

موقع 24

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق