وطني

فدرالية موزّعي الحليب تطالب برفع هامش الربح إلى 5 دنانير

نظرا لارتفاع التكاليف والأعباء

فدرالية موزّعي الحليب تطالب برفع هامش الربح إلى 5 دنانير

طالب رئيس الفدرالية الوطنية لموزعي الحليب فريد عولمي برفع هامش ربح الموزع إلى 5 دنانير في الكيس الواحد، نظرا لارتفاع التكاليف و الأعباء التي يتحملونها، لكن مع المحافظة على السعر المقنن لكيس الحليب بـ25 دج

أوضح عولمي خلال ندوة صحافية نظمت بمقر الاتحاد العام للتجار و الحرفيين الجزائريين، تطرق فيها إلى إشكالية «توزيع الحليب في الجزائر» بمشاركة ممثلين عن وزارة التجارة و جمعية حماية المستهلك، أنه بات «من الضروري رفع هامش ربح الموزع الذي بقي في حدود  90 سنتيما للكيس الواحد منذ سنة 2001، و الذي لا يتماشى -حسبه- مع التكاليف و الأعباء التي يتحملها». كما أكد المتحدث أن عدم توفر ملبنات في كل ولاية يكبد الموزع تكاليف نقل إضافية، مشيرا إلى أن مطلب رفع هامش ربح الموزع تم رفعه للجهات المعنية في انتظار حلول ترضي كل الأطراف، مطالبا من جهة أخرى بتشديد الرقابة على جودة الحليب المدعم و الحصص الممنوحة لكل موزع لإضفاء مزيد من الشفافية في تسيير هذه الشعبة. و دعا عولمي إلى تعويض الموزعين في المنتجات التالفة، و دعمهم بشاحنات جديدة مع تسهيلات في دفع ثمنها.

من جهته، قال مدير تنظيم الأسواق و النشاطات التجارية بوزارة التجارة، أحمد مقراني، إن الوزارة اتخذت جميع الإجراءات للتكفل بانشغالات موزعي الحليب، خاصة ما تعلق منها برفع هامش الربح و حصص الحليب المخصصة للتوزيع، قائلا «إن مصالح الوزارة بالتنسيق مع وزارة الفلاحة و التنمية الريفية بصدد صياغة التقرير النهائي للدراسة التي تشمل تطوير شعبة الحليب». في هذا الصدد، أبرز مقراني أن هذا التقرير يشمل أيضا جملة من الاقتراحات، من ضمنها تحديد آلية الأزمة لرفع هامش ربح الموزع، حيث سيتم عرض هذه المقترحات قريبا في مجلس وزاري مشترك، لدراستها و الفصل فيها. و كشف من جهة أخرى عن وجود اختلالات في توزيع حصص بودرة الحليب على مستوى 117 ملبنة ناشطة على المستوى الوطني، يُرتقَب بحث أسبابها و إيجاد الحلول المناسبة.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق