وطني

مقري في ضيافة تبون للتشاور حول مشروع تعديل الدستور

رئيس الجمهورية يوسّع محادثاته إلى مختلف الأطياف السياسية

مقري في ضيافة تبون للتشاور حول مشروع تعديل الدستور

وسع رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، مشاوراته إلى الأحزاب الوطنية حيث استقبل أمس، وفدا من حركة مجتمع السلم برئاسة، رئيس الحركة، عبد الرزاق مقري و تشاور معه حول الوضع العام في البلاد، و مشروع تعديل الدستور.

و يندرج اللقاء في إطار المشاورات التي يجريها رئيس الجمهورية، حول الوضع العام في البلاد، و مشروع تعديل الدستور.

و قد سبق و أن استقبل الرئيس تبون، عدة شخصيات وطنية، و قيادات حزبية و جمعيات من المجتمع المدني.

وكان آخرهم المجاهد و الوزير الأسبق علي هارون، في اطار مواصلة مشاوراته مع  شخصيات وطنية و سياسية حول مختلف القضايا المتصلة بالشأن العام، خاصة منها  تعديل الدستور.

وقبيل لقائه قدم عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم رؤيته السياسية للحل حيث ركز على بعض النقاط التي يرى أنها هامة منها ما تعلق بمسألة الهوية. قال في هذا الصدد إن صراع الهوية تسبب في زمن الحراك في تعطيل هدفيه الآخرين المتعلقين بالكفاح المشترك ضد الفساد ومن أجل الحريات وتجسيد الإرادة الشعبية، لأن لولا صراع الهوية لكنا اليوم قد حسمنا الأمر كله ولكنا ننعم بالجزائر الجديدة المنشودة دون مزيد من الانتظار.

كما ألحق سابقا على تحقيق مطلب الحراك الثالث وهو تجسيد الإرادة الشعبية الفعلية التي وحدها تسمح ببناء مؤسسات وتدافع عن مؤسسي الحراك في إطار القانون يمكّن من مكافحة الفساد بفاعلية وشفافية وديمومة وعدالة، وعلى أساس ذلك سنتابع مسار الإصلاحات المعلن عنها. وبالنسبة للخارطة السياسية التي ساهم الحراك بشكل كبير في رسمها قال مقري، إن حمس ترحب بإقبال قُوى جديدة في الساحة السياسية والحزبية، ونعتبر ذلك في مصلحة الجزائر، و إن حدث هذا سيكون ذلك من أعظم النتائج الإيجابية للحراك الشعبي، و نكون حقا حللنا مشكلة العزوف عن السياسة و العمل الحزبي وعن الانتخابات.  

 لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق