سوشيال ميديا

مصرية تركها خطيبها بسبب “التنمر” ووقعت المفاجأة!

“قبل وبعد”.. هو عنوان قصة عروس مصرية سحبت منها مواقع التواصل لقبها بسبب “التنمر”، ثم عادت وأصلحت الموقف.

في التفاصيل، تعرضت عروس مصرية لحملة تنمر كبيرة طالتها عبر مواقع التواصل بعد انتشار صورها في حفل خطوبتها البسيط الذي أقيم في الشارع الذي تسكن فيه الشابة والواقع بمنطقة شبرا التابعة لمحافظة القاهرة.

مقاطع فيديو وصور انتشرت للعروسين أثناء الاحتفال على مواقع التواصل، تسبب في فسخ خطوبة العروس بعد 24 ساعة منها فقط بسبب تعليقات مسيئة طالت العروس.

وفي حديث خاص لـها مع “العربية.نت”، كشفت العروس هدير محمد البالغة من العمر 21 عاما، عن حزن شديد ألم بها إثر التعليقات الجارحة التي وصلتها من رواد مواقع التواصل بسبب شكلها بعد انتشار الصور، وهو ما جعل عريسها يفسخ الخطوبة.

وأكدت الفتاة أنها لم تتوقع أن تنتشر بهذه السرعة، منوهة إلى أنه وعند علم خطيبها بالأمر تركها فورا. إلى أن حدث ما لم يكن بالحسبان، حيث أوضحت هدير أن 3 خبراء تجميل ودون أي مقابل مادي، اتفقوا مع مصففي شعر وقرروا مساعدتها، فتواصلوا معها واتفقوا على موعد لزيارتها في المنزل.

توافد الجميع لمنزل هديل وأجروا التعديلات المطلوبة، ثم أقاموا لها جلسة تصوير بالمظهر الجديد بمساعدة مصور محترف.

وأشارت هديل إلى أنها كانت بحالة نفسية سيئة جدا قبل هذا الموعد، خصوصا بعد فسخ خطوبتها، حيث لازمت المنزل بسبب ما تعرضت له من تنمر، إلا أن خبراء التجميل ومن معهم استطاعوا إعادة الفرحة إلى قلبها وأضحت واثقة من نفسها.

بعدها، عادت وانتشرت صور هديل الجديدة على مواقع التواصل التي غدت الدواء بعد أن كانت الداء، حيث نالت إعجاب وإشادة الكثيرين.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق