وطني

مدير بنك و صاحب شركة أدوية و إطارات وراء القضبان بقسنطينة

 مدير بنك و صاحب شركة أدوية و إطارات وراء القضبان بقسنطينة

 أسفرت التحقيقات التي باشرتها عناصر الفرقة الاقتصادية و المالية للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية قسنطينة الأشهر الأخيرة من السنة الماضية، عن توقيف 11 إطارا بين مسير و مدير جهوي للبنك الوطني الجزائري لتورطهم في قضية تتعلق بالفساد المالي، بتواطئ موظفين بشركة صيدلانية، تحصلوا على قروض دون أي ضمانات، قدرت بــ: 300 مليار سنتيم، تم تقديمهم أمام القطب الجزائي المتخصص بقسنطينة، و صدر في حق 03 منهم أمر بالحبس المؤقت، و هم المدير الجهوي و مدير وكالة و صاحب شركة صيدلانية ، فيما تم وضع البقية تحت الرقابة القضائية، التهم كانت متعددة و تتعلق أساسا بالتزوير وتضخيم فواتير،  إساءة استغلال الوظيفة، تبديد أموال عمومية، الحصول على امتيازات في شكل قروض، إقرار وقائع غير مادية بتضخيم العقارات المرهونة قصد الحصول على قروض، جناية التزوير و عدم التبليغ عن جرائم، للعلم أن القضية كانت قد تابعتها ذات الفرقة منذ 04 أشهر إثر معلومات تعحصلت عليها تفيد وجود تلاعب في المال العام بتواطئ بعض المسؤولين بالبنك السالف الذكر.

علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق