B الواجهة

_ بوتين واردوغان دعوا الأربعاء الماضي أطراف الأزمة لهدنة ليلة الأحد

  سبقه استقبال بوقادوم ممثل حكومة حفتر

وقف إطلاق النار في طرابلس

 _ بوتين واردوغان دعوا الأربعاء الماضي أطراف الأزمة لهدنة ليلة الأحد

استقبل وزير الخارجية، صبري بوقادوم وفدا من الحكومة الموالية لحفتر، برئاسة الجمهورية قبل إعلان الأخير وقف إطلاق النار في طرابلس، ويتكون الوفد من نائب رئيس مجلس الوزراء، عبد السلام البدري، وزير الخارجية والتعاون الدولي عبد الهادي الحويج، وزير الداخلية ابراهيم بوشناف ووزير الدفاع المكلف اللواء يونس فرحات.

وأفاد بيان للحكومة الموالية لحفتر نشرته على جدار صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي  “فايسبوك”، أن وزير الخارجية الليبي عبد الهادي الحويج بعد تهنئته لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بانتخابه على رأس الدولة الجزائرية، أكد على الموقف الجزائري الثابت اتجاه الملف الليبي بالرفض القاطع للتدخل الخارجي في الشؤون الليبية، والموقف الثابت ضد الإرهاب والمليشيات.كما أشار في ذات السياق، إلى سنوات الجمر التي عانت منها الجزائر خلال فترة التسعينيات، مُبرزا رؤية الحكومة الليبية.واتفق الطرفان على مزيد من التنسيق والتعاون والتشاور في مختلف المجالات بما يضمن أمن واستقرار وسيادة الجمهورية الليبية، خاصة وأن البلدين يؤمنان بأن السلام في ليبيا يرتبط بالفضاء المغاربي والمتوسطي والعربي والإفريقي والدولي، وأن مصلحة الجزائر تتمثل في تحقيق الأمن في ليبيا.

وفي اليوم ذاته استقبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالجزائر العاصمة وزير خارجية جمهورية الكونغو للتعاون والكونغوليين في الخارج جون كلود غاكوسو.

و قالت الرئاسة في بيان لها إن وزير خارجية جمهورية الكونغو، سلم رسالة خطية من رئيس جمهورية الكونغو بصفته رئيساً للجنة العليا للاتحاد الإفريقي حول ليبيا.

وأوضحت أن هذه الرسالة تضمنت دعوة لرئيس الجمهورية الجزائرية لحضور الاجتماع الذي تعتزم اللجنة عقده يوم 25 يناير الجاري.

وكان هذا اللقاء فرصة لتقييم الوضع في ليبيا وتبادل وجهات النظر حول سبل إنهاء الاقتتال والتدخلات الأجنبية وإنعاش المسار التفاوضي بين الأطراف الليبية.

وبحث الجانبان دور الاتحاد الإفريقي للدفع بعملية السلام في ليبيا بعيداً عن التدخلات الأجنبية.

من جانبها رحبت الأمم المتحدة بإعلان” وقف إطلاق النار ووقف العمليات العسكرية من قبل الأطراف في ليبيا”.

و دعت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ، في بيان لها كافة الأطراف إلى” الالتزام التام بوقف إطلاق النار و إفساح المجال أمام الجهود السلمية لمعالجة جميع الخلافات عبر حوار ليبي-ليبي”.

وعبرت البعثة الأممية عن” استعدادها التام لمؤازرة الليبيين وتسخير كل إمكانياتها لمساعدتهم في إيجاد حل سلمي ونهائي للأزمة الليبية”.

و كان الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان و الروسي فلاديمير بوتين، قد دعوا في بيان مشترك عقب اجتماعهما بإسطنبول يوم الأربعاء الماضي إلى وقف لإطلاق النار في ليبيا يبدأ منتصف ليلة الأحد.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق