وطني

ثالوث التلوث و تجاهل القوانين و الراحة البيولوجية يدمر الثروة السمكية

انهيارت إلى 72 ألف طن، بعدما كانت تنتج 387 ألف طن سنويا.

ثالوث التلوث و تجاهل القوانين و الراحة البيولوجية يدمر الثروة السمكية  

كشف رئيس اللجنة الوطنية للصيد البحري حسين بلوط في تصريح إذاعي عن تراجع الثروة السمكية في الجزائر إلى 72 ألف طن سنويا بعدما كانت تصل إلى 387 ألف طن سنويا في الثمانينات.

و أوضح حسين بلوط ان من بين الأسباب الرئيسية لتراجع الإنتاج الخاص بالثروة السمكية هو التلوث وعدم احترام القوانين في مجال الصيد و كذا الراحة البيولوجية للأسماك. و دعا رئيس اللجنة الوطنية للصيد البحري إلى التطبيق الصارم للقوانين في هذا المجال، لاسيما فيما يتعلق بالصيد  غير القانوني للمرجان الجزائري الذي يعد الأحسن على المستوى العالمي و تسويقه للخارج عن طريق عصابات منظمة. مطالبا بحمايته من هذه الظاهرة.و أشار المتحدث إلى أن المواطن الجزائري يستهلك ما مقداره 200 غرام من الأسماك في العام مقارنة مع دول أخرى في العالم يتعدى استهلاك الفرد فيها إلى 20 كغ سنويا. و أرجع السبب في ذلك لغلاء سعر الأسماك و الذي لا يسمح للمواطن البسيط بالحصول على هذه المادة التي بلغت أسعارها أرقاما قياسية في الأسواق ,خاصة فيما يتعلق بمادة السردين التي كانت في الأمس القريب في متناول الجميع.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق