سوشيال ميديا

قبل الكارثة.. رسالة أخيرة من مضيفة أوكرانية تهز المشاعر

في مأساة صدمت العالم مع بداية هذا العام الجديد، لا تزال الشكوك تحوم حول السبب الرئيسي وراء تحطم الطائرة الأوكرانية من طراز بوينغ 737-800 في رحلتها إلى العاصمة كييف بعد دقائق من إقلاعها من مطار طهران الأربعاء، مما أدى لمقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصاً.

ويوماً بعد يوم تزداد معاناة عائلات الضحايا الذين ينتظرون “على أحر من الجمر” نتائج التحقيقات.

آخر ما كتبته المضيفة الجوية

وتفاعلاً مع هذه الكارثة المأساوية، تأثر عدد كبير من رواد موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” بآخر ما كتبته المضيفة الجوية الأوكرانية، فاليريا أوفتشاروك، التي لاقت حتفها في الحادثة، حيث أرفقت صورة لها التقطت في تايلاند بتعليق عبّرت فيه عن حبها لعملها قائلة: “عملي، أنا أحبك”، وفق وكالة نوفوستي الروسية.

وتعليقاً خاطبت إحدى السيدات المضيفة الفقيدة قائلة: “فليكن التراب لك سريراً ناعماً.. على الرغم من أنك لن تري ما نكتبه”، وتركت لها أخرى رسالة تقول: “أرقدي بسلام أيها الملاك”.

كما كتب متابع آخر: “إنه لأمر فظيع، أن ندرك أن المرء قد رحل”، في حين خاطبها أحد المتابعين قائلاً: “يا فتاتي نحن لا نعرفك، لكننا نأمل أن تكوني بخير، هناك في السماوات”.

إلى ذلك ذكرت وسائل إعلام أوكرانية أن فاليريا أوفتشاروك ولدت في منطقة لوغانسك شرق البلاد، ودرست في كلية السكك الحديدية، وفي وقت لاحق تخرجت في معهد الطيران، وانتقلت إلى كييف عام 2015، حيث عملت مضيفة جوية واقترنت بأحد الطيارين.


اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق