ثقافة و أدب

الدعوة إلى أهمية إحياء الرسم العثماني للمصحف الشريف بباتنة

الدعوة إلى أهمية إحياء الرسم العثماني للمصحف الشريف بباتنة

دعا المشاركون في لقاء دراسي احتضنته دار الثقافة محمد العيد آل خليفة بباتنة حول “الرسم العثماني: أسس و آفاق” إلى “أهمية إحياء هذا الرسم أو الخط الذي كتب به المصحف الشريف في عهد الصحابي والخليفة عثمان بن عفان”.

و ركز المتدخلون في هذا اليوم الدراسي الذي نظمته مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف على “وجوب تدريس هذا الرسم في المعاهد الدينية و المدارس القرآنية و في الدورات التكوينية التي تنظم لفائدة الأئمة و أساتذة التعليم القرآني”.و أوصوا أيضا بإلزام الطلبة في المدارس القرآنية بـ”ضرورة كتابة القرآن الكريم بالرسم العثماني عند مباشرتهم في عملية حفظه للتعود عليه و قراءة و نطق كلمات المصحف الشريف بشكل صحيح ” .

كما اقترحوا بالمناسبة على مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف تنظيم دورات علمية مكثفة لأساتذة التعليم القرآني لتمكينهم من هذا الخط و تنظيم مسابقات في هذا العلم في المناسبات الدينية لإحيائه و كذا المحافظة عليه. و جاء تنظيم هذا اللقاء الدراسي حول الرسم العثماني: أسس و آفاق” حسب مدير الشؤون الدينية و الأوقاف بالولاية مدني بوستة، نظرا لما يكتسيه هذا الخط من أهمية لمعلمي و دارسي القرآن الكريم الذي ظل متداولا عبر المصحف الشريف منذ قرون عديدة.من جهته اعتبر إمام مسجد الشعبة ببلدية أولاد سي سليمان جمال حجيرة أن هذا الموضوع “يكتسي أهمية عظمى نظرا للتراجع الكبير للرسم العثماني بسبب عدم الاعتماد عليه حاليا في المدارس و المعاهد المتخصصة و الاكتفاء به فقط في المصاحف”…   حيث كشفت التجربة الميدانية –كما أضاف- عدم تمكن بعض دارسي القرآن الكريم من النطق السليم لبعض كلماته لعدم إلمامهم بهذا الخط. و قد استقطب هذا اللقاء الدراسي الذي ينظم لأول مرة بباتنة عددا معتبرا من الأئمة و أساتذة التعليم القرآني و كذا طلبة متخصصون في العلوم الشرعية.

ق/ث

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق