أخبار الوادي

من أجل قضاء أوقات فراغهم و ممارسة هوايتهم…

من أجل قضاء أوقات فراغهم و ممارسة هوايتهم…

شباب وأطفال” الوادي” يبحثون عن مرافق اللعب والتسلية

جدّد شباب بلدية الوادي مطالبهم الرامية إلى ضرورة التعجيل لتوفير أماكن الراحة و الترفيه, التي لا تزال شبه غائبة عن أحيائهم.. مناشدين السّلطات المعنية وعلى رأسها رئيس البلدية بضرورة الالتفات إليهم و الاهتمام بانشغالاتهم, و ذلك من خلال إنجاز مرافق ترفيهية, و كذا إنشاء فضاءات للعب و مراكز للتسلية. 

وفي هذا السياق أبدى شباب البلدية تأسّفهم حيال الوضعية المزرية التي تشهدها بعض أحيائهم في ظل شبه غياب أبسط المرافق الترفيهية, التي تعد المتنفس الوحيد لهم و للأطفال, حتى يتمكّنوا من قضاء أوقات فراغهم بها, و ممارسة هوايتهم و تمضية أوقات فراغهم فيها, و قضاء نشاطاتهم المفضلة, خصوصا مع العطلة الشتوية ..

وأوضح بعض الشباب في حديثهم “للتحرير” أنّهم يحتارون كثيرا في اختيار الأماكن المناسبة لقضاء أوقات فراغهم, في ظل شبه انعدام للمنشآت الترفيهية.. و غيرها, هذا و رغم أن الأحياء تعرف كثافة سكانية عالية, كأحياء “النور, المنظر الجميل, الأصنام, النجار, القدد و حي الـ17 أكتوبر.., كما أكد لنا بعضهم أنّ أحياء البلدية تشكو نقصا فادحا في المرافق الحيوية الجوارية, و التي من شأنها أن ترفع عنهم الغبن و تفتح لهم المجال للتجمع و الترفيه, على غرار دور الشباب.., و أكّد المتحدّثون أنّ أغلبهم يلجأ إلى قضاء أوقات الفراغ بالمقاهي و مقاهي الانترنت و الشارع الذي لا يوجد فيه إلا الآفات الاجتماعية.., حيث تعتبر هذه الأخيرة متنفّسهم الوحيد لهم, في حين يلجأ البعض منهم إلى دور الشباب أو المركبات الرياضية البعيدة عن أماكن سكناهم من أجل الانخراط بإحدى القاعات الرياضية.., و هو الأمر الذي يتطلب الوقت و المال.., كما دفع غياب المرافق الترفيهية بالأطفال إلى اللعب في الطرقات و الأرصفة.., معرضين حياتهم لعدة مخاطر, على غرار حوادث المرور..,. و قد عبّر بعض السكان عن مدى استيائهم الشديد من المسؤولين القائمين على رأس البلدية لعدم إدراج أحيائهم ضمن المشاريع الخاصة بإنجاز مرافق للعب و التسلية, حيث أنّ أطفالهم محرومون من اللعب وقضاء الأوقات الممتعة في أماكن خاصة بالتسلية قريبة من منازلهم, بالرغم من وجود العديد من العقارات التي لم يتم الاستفادة منها, من أجل إنجاز مختلف المشاريع التي تفتقد لها البلدية, و أمام هذا الوضع, يناشد شباب وأطفال.. بلدية الوادي السلطات الوصية و المحلية و رئيس البلدية ضرورة الالتفاتة لهم, و تهيئة مساحات الترفيه و اللعب بجوار أحيائهم, و إنجاز قاعات رياضية لممارسة مختلف الرياضات التي تستهويهم و تقضي وقت فراغهم…

عبد الحق نملي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق