وطني

بوديبة يستنكر حظر دخول أبناء الموظفين للمدراس

استنكر الناطق بإسم المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية، مسعود بوديبة، قرار منع الموظفين في المؤسسات التربوية من جلب أولادهم بشكل نهائي، و ذلك حين لا يجدون أين يتركوهم أثناء العمل.

وقال بوديبة،: “هذه مشكلة بسيطة ولا تستدعي تعليمات من الإدارة المركزية، هذا دليل على أن وزارة التربية الوطنية صارت تتدخل في كل شيء، وأهملوا السلطة التقديرية لمدراء المؤسسات الذين  بإمكانهم مناقشة المشكلة على مستوى المؤسسة، خصوصا وأنه أمر شاذ و هامشي لا تبنى عليه قرارات، لأن هناك مسائل أكبر من التدخل في صلاحيات المدير”.

وأضاف في ذات الصدد: “الأمر مضبوط من الناحية القانونية، لكن هناك حالات قاهرة بحيث الموظف التربوي لا يجد أين يضع ابنه وهو أمر شاذ ولا يحدث كل يوم، في هذه الحالة ليس لائقا التدخل في صلاحيات المدير لأنه الوحيد المخول لتقييم الوضع و الحكم عليه و سن قرار المنع أول القبول، لسنا بحاجة لقرارات مركزية من الإدارة العليا، التي تركت كل المشاكل وراحت تضيّق الخناق وتسن قرارات بشأن أحداث هامشية”.

واعتبر الناطق باسم كنباست، مسعود بوديبة، أن جلب أحد الموظفين بالمؤسسة التربوية لإبنه لا يؤثر على السير الحسن للعملية التربوية، قائلا في السياق: “لنفرض أن أستاذة ابنها خرج مبكرا ولا يمكنها تركه لوحده في المنزل وليس لديه أين تضعه، هذا أمر لا يحدث كل يوم لذلك يجب تقدير الظروف و المدير في هذه الحالة يمكنه تقييم الوضع، لسنا بحاجة لقرارات عليا لأن القانون واضح لكن هناك حالات شاذة ولا تحتاج كل هذه الصرامة، إنها حالات تحدث في كل القطاعات و لا تقتصر على قطاع التربية فحسب”.

يذكر أن مديرية التربية لولاية البليدة، أمرت في مراسلة موجهة إلى مدراء المؤسسات التربوية للأطوار الثلاثة، بمنع الموظفين من السماح بمرافقة أولادهم لهم، بحجة أنها تنعكس سلبا على السير الحسن للعملية التربوية.

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق