وطني

بعد اشتباكات بمدينة الخليل الحدودية مع الجزائر الحركة العربية الأزوادية تحذر الجزائر من تحالف فرنسي مع تحرير الازواد

حركة الأزواد

حذرت امس الحركة العربية الأزوادية الجزائر من مخاطر ما وصفته بالتحالف غير المقدس بين فرنسا والحركة الوطنية لتحرير أزواد وأكدت أن لذلك التحالف عواقب وخيمة على أمن واستقرار المنطقة.

وقال الأمين العام للحركة العربية الأزوادية أحمد ولد سيدي محمد -في مؤتمر صحفي بالعاصمة الموريتانية نواكشوط- إن حركته تلفت انتباه كافة بلدان شبه المنطقة وخاصة موريتانيا والجزائر وكافة أعضاء المجتمع الدولي إلى الخطورة البالغة لهذا التحالف (بين فرنسا والحركة الوطنية) وما يمكن أن ينجر عنه من عواقب وخيمة على الشعب الأزوادي وعلى السلم والأمن في تلك المنطقة.

وأضاف ولد سيدي محمد أنه يذكر فرنسا والعالم أن المجموعة العربية هي أولى ضحايا ما سماه الإرهاب في المنطقة وخصوصا منذ عام 2009، مشيرا إلى أن الضابطين العربيين العقيدين لمانة ولد ابو، وحم ولد محمد يحي ورفاقهما كانوا أول من حمل السلاح لمقاومة تلك الجماعات “الإرهابية” التي قال إنها استقرت بأزواد بإرادة من الرئيس المالي السابق آمادوتوماني توريه.

وشهدت مدينة الخليل القريبة من الحدود المالية مع الجزائر الأيام الماضية اشتباكات دامية بين الحركتين العربية الأزوادية والوطنية لتحرير أزواد، وتدخلت فرنسا لاحقا لقصف سيارات ومسلحين تابعين للحركة العربية الأزوادية.

أدان الأمين العام للحركة العربية الأزوادية بشدة ما وصفه بالخلط المتعمد وعدم الوضوح في الرؤية لدى القوات الفرنسية وانحيازها لمجموعة إثنيةأزوادية (الطوارق) على حساب مجموعة إثنيةأزواديةأخرى (العرب) من خلال قصفها الجوي للآليات وحملة السلاح العرب قبيل استكمال السيطرة على مدينة الخليل.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق