B الواجهة

الدولة العميقة سبب اضطرابات الجزائر

رشح بلخادم وتبون وحمروش للرئاسيات، سعداني يفجر الجدل…
الدولة العميقة سبب اضطرابات الجزائر
اتهم الأمين العام الأسبق عمار سعداني ما وصفها بـ”الدولة العميقة” بالوقوف وراء كل ما يصيب الجزائر من اضطرابات، بداية من قضية الكوكايين إلى التغلغل في مؤسسة الرئاسة عبر أحمد أويحيى لتشويه صورة الرئيس.
ووجه مجددا عمار سعداني اتهامات الى جهاز المخابرات المحل “الدياراس” بتدبير المؤمرات لتشويه الرئيس، وقال سعداني في حوار مع موقع “كل شيء عن الجزائر” أن الدولة العميقة تسللت إلى الرئاسة عبر ممثلها أحمد أويحيى لما عُيِّن مديرا للديوان، متهما اياه بكتابة الرسائل المنسوبة للرئيس بمساعدة سكرتيره الخاص (أويحيى).
وقال سعداني “سبقت وأن حذرت من هذا الشخص” واتهمه أيضا بتعطيل الكثير من الاصلاحات من بينها المجلس الأعلى القضاء لضمان استقلالية السلطة القضائية فضلا عن السياسات العرجاء التي زادت من احتقان الشارع.
وحسب سعداني فان قضية الكوكايين مدبرة من قبل قوى أجنبية بمشاركة جهات داخلية وتم إقحام إطارات من الجيش لتلطيخ سمعتهم غير أن حسبه، الجيش تفطن للأمر وأفشل المؤامرة. وقال في هذا السياق “كل ما وجدوه في القضية هو حارس ببلدية تحصل على جواز سفر للحج وابن والبوشي لم يقتنيا البضاعة (الكوكايين)” حسب قوله.
وبخصوص العهدة الخامسة، قال سعداني أنه كان ضد فكرة ترشيح الرئيس لعهدة خامسة ورفضه كان من بين أسباب انسحابه من أمانة الأفالان.
ووجه سعداني سهامه لمن تخلوا عن الرئيس من الزوايا إلى الوزراء إلى التنظيمات الجماهيرية التي أدارت ظهرها لرجل عجوز مريض في هذا الظرف الصعب.
وعن سؤال إن كان يمكن للأفالان أن يقدم مرشحا للرئاسيات المقبلة قال إنه يرى من بين المرشحين، عبد المجيد تبون، عبد العزيز بلخادم مولود حمروش.
لكنه قال ان الذين يقودون الافلان اليوم هم جماعة خارجة عن القانون وتم تعيينهم من طرف الدولة العميقة، وأويحيى له يد في هذا الأمر، ومن المفروض أن وزارة الداخلية لا تقبل مجموعة خارجة عن القانون.
قالت إنه يريد أن يحكم الحزب بسلاسل “الكادنة”
اللجنة المركزية للافلان تتبرأ من بوشارب
حذر أعضاء اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، المنسق العام للأفلان “معاذ بوشارب” من التحدث باسم الحزب العتيد خلال بيان أصدروه أمس،تبرؤوا خلاله من التصريحات التي أطلقها مؤخرا واصفين إياها بالاستفزازية.
وجاء في نص البيان الموقع من قبل عضو اللّجنة المركزية حسام فراح:”نؤكد للجميع أن معاذ بوشارب لا يمثل حزب جبهة التحرير الوطني، ولا يحق له التكلم باسم الحزب أو اتخاذ أي قرار ,فجميع المناضلين وأمناء القسمات وأمناء المحافظات وأعضاءها ورؤساء اللجان الانتقالية، مدعوون إلى الامتثال للقانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب ورفض أية تعليمة أو قرار يحمل ختم “معاذ بوشارب” أو القيادة غير الشرعية المسماة هيئة التنسيق”.كما أكد عضو اللجنة المركزية “حسام عوار” في تصريحات صحفية أمس، أنه يجري التحضير في الوقت الراهن لانتخاب أمين عام جديد يكون قادرا على تحمل المسؤولية وفي مستوى تطلعات الشعب الجزائري الأبي.مؤكدا في نفس السياق أن الحزب الذي قاد الجزائر للخروج من قيود الاستعمار الفرنسي، انحرف بشكل كبير عن مساره منذ تولي الأمين العام السابق “جمال ولد عباس” المسؤولية.ومن بعده معاذ بوشارب الذي حوّل “الأفلان” –حسب قوله- إلى حزب مختطف بـ”الكادنة” كما سبق وأن فعل مع البرلمان.
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق