B الواجهة

الاتحاد الإفريقي يهنئ الرئيس بوتفليقة على تقريره حول مكافحة الإرهاب

الاتحاد الإفريقي يهنئ الرئيس بوتفليقة على تقريره حول مكافحة الإرهاب

صادقت ندوة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الإفريقي, بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا, على قرار هنأت فيه رئيس الجمهورية, السيد عبد العزيز بوتفليقة على “جودة” تقريره حول مكافحة الإرهاب و التطرف العنيف في افريقيا و الذي قدمه الوزير الأول، أحمد اويحيى خلال القمة.و عبّر رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي الذين اجتمعوا خلال قمتهم ال32 “عن دعمهم” للميثاق حول دعائم العمل الموحد للاتحاد الإفريقي ضد آفة الإرهاب و التطرف العنيف الذي قدمه الرئيس بوتفليقة “ليستوحي و يوجه تحيين مخطط عمل الاتحاد الافريقي حول مكافحة الإرهاب و الوقاية منه”.و في “اعتراف جديد بدور الرئيس عبد العزيز بوتفليقة”، أشادت القمة أيضا “بالعمل الذي أنجزته المؤسسات المختصة في الجزائر لا سيما المركز الإفريقي للدراسات و البحث حول الإرهاب و آلية التعاون الشرطي للاتحاد الافريقي (أفريبول)، و الآليات الأخرى على غرار لجنة مصالح الاستعلامات و الأمن في افريقيا.
و على ضوء تقرير الرئيس بوتفليقة المفصل، ذكرت ندوة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي باهتمام “تنامي آفة الإرهاب و التطرف العنيف و الروابط المتنامية بين الإرهاب و الجريمة المنظمة العابرة للأوطان خاصة الاتجار في المخدرات و البشر و تبييض الأموال و المتاجرة غير الشرعية بالأسلحة، و ما يحمله هذا الوضع من تهديدات على الأمن و السلم في القارة و كذا على بلوغ التطلعات التي تهدف إلى إسكات صوت السلاح مع حلول سنة 2020”.و جددت القمة عبر قرارها “إدانتها الشديدة لكل الأعمال الإرهابية المرتكبة في القارة؛ بغض النظر عمن ارتكبوها و أماكن ارتكابها و الهداف المرجوة منها معبرة عن تضامنها مع البلدان التي مستها هذه الآفة و ضحايا الإرهاب”.و في سياق التوصيات التي تضمنها تقرير الرئيس بوتفليقة, “جددت القمة الإفريقية عزمها على تخليص إفريقيا من آفة الإرهاب و التطرف العنيف الذي لا يمكن تبريره مهما كانت الظروف, مذكرا بأن الإرهاب لا يمكن إشراكه مع أية ديانة آو جنسية او حضارة أو مجموعة عرقية”.
ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق