الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » التضييق على بقايا الجماعات الإرهابية يرغم 132 مسلحا على الاستسلام

التضييق على بقايا الجماعات الإرهابية يرغم 132 مسلحا على الاستسلام

الحصيلة العملياتية للجيش تؤكد نجاعة الخطة الأمنية
التضييق على بقايا الجماعات الإرهابية يرغم 132 مسلحا على الاستسلام
أكدت الحصيلة العملياتية للجيش الوطني الشعبي على مدى نجاعة الخطة الأمنية المنتهجة في مكافحة الإرهاب، من خلال التضييق على بقايا الجماعات المسلحة، حيث أعلنت وزارة الدفاع الوطني عن تسليم 132 إرهابيا لنفسه خلال السنة الماضية، إضافة إلى 22فردا من عائلات الإرهابيين سلموا أنفسهم للسلطات العسكرية في سابقة لم تحققها قوات الجيش من قبل.
كشفت الحصيلة الأمنية التي حققتها عناصر الجيش الوطني الشعبي خلال السنة الماضية، عن مدى تضييق مفارزه عبر الوطن الخناق على خلايا الدعم والإسناد والقضاء على بقايا المجموعات الإرهابية ودكّ معاقلها التقليدية، وكذا إجهاض محاولات تدعيمهم بالأموال والمؤونة، حيث تؤكد بيانات وزارة الدفاع الوطني أن مصالح الأمن نجحت في تضييق الخناق عليهم ما جعل 132 إرهابيا يسلمون أنفسهم للمصالح الأمنية، حيث تؤكد هذه الأرقام أن الجيش الوطني الشعبي يدك آخر المسامير في نعش الجماعات الإرهابية، عبر مختلف ولايات الوطن من خلال عمليات جد مركزة تستهدف أذرع أمراء ما يعرف بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، وجند الخلافة وكذا ضرب معاقلهم و”كازماتهم” التي يستخدمونها للاختباء وتخزين الأسلحة، خاصة “قدماء” الجيا من خلال تسليم الإرهابي الخطير “هـ.عبد الحكيم” المكنى “عبد النصير جمال”، الذي التحق بالجماعات الإرهابية سنة 1995، والإرهابي “م. محمد أرزقي” المكنى “عمي السعيد” الذي التحق بالجماعات الإرهابية سنة 2002، أنفسهم، وكذا مسؤول في أحد التنظيمات الإرهابية بمنطقة الساحل نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة، ويتعلق الأمر بالمسمى “لعربي خليفة”، المكنى “أبو أيوب”، الذي كان قد التحق بالجماعات الإرهابية سنة 2010.
تأتي هذه النتائج بعد أن جددت وزارة الدفاع الوطني نداء “الرحمة” إلى عائلات الإرهابيين الذين لم يسلموا أنفسهم إلى “الرجوع إلى جادة الصواب واغتنام فرصة الاستفادة من التدابير القانونية السارية”، وأوضحت الوزارة في بيان لها، أنها “تدعو مجددا جميع من تبقى من العائلات وبقايا الإرهابيين للتوبة والرجوع إلى جادة الصواب والاندماج في المجتمع، واغتنام فرصة الاستفادة من التدابير القانونية السارية المتضمنة في ميثاق السلم والمصالحة الوطنية.”.
ق/و

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.