الرئيسية » ثقافة و أدب » لحفل الأول لأوركيسترا الموسيقيين الشباب بالجزائر العاصمة

لحفل الأول لأوركيسترا الموسيقيين الشباب بالجزائر العاصمة

يؤطرها الموسيقار و الملحن سليم دادا

الحفل الأول لأوركيسترا الموسيقيين الشباب بالجزائر العاصمة

أحيت أوركيسترا شباب الجزائر،و هي تشكيلة موسيقية جديدة يؤطرها الموسيقار و الملحن سليم دادا، بالعاصمة حفلتها الموسيقية الأولى بحضور جمهور غفير.
وقد وقعت هذه الفرقة الموسيقية المكونة من قرابة مئة عازف بقصر الثقافة، مفدي زكرياء، أول حفلة لها على المسرح أمام محترفين و عشاق الموسيقي.
و أدى هؤلاء الشباب تحت إشراف سليم دادا مقاطع موسيقية عالمية على غرار ” بير غينت” من تأليف النرويجي ادفارد غريغ أو ” فيلا لوبوس”، للملحن البرازيلي الشهير هيتور فيلا-لوبوس.
كما عزفت الفرقة مقاطع مأخوذة من فيلم ” أوغستين سون أوف ذير تيرس” من توقيع سليم دادا و ” لونغا ناهاووند” شعر سيمفوني لنفس المؤلف.
و للعلم فإن هؤلاء العازفين الذين يمثلون مختلف ولايات الوطن تلقوا تكوينا إيقاميا على مستوى المعهد الوطني العالي للموسيقى بالجزائر العاصمة.
و سمح هذا التربص على مدار أسبوع تحت إشراف الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة لحوالي مائة متربص، بمعاهد الموسيقى من تثبيت مكاسبهم و العمل في إطار مجموعة موسيقية.
في هذا الصدد، أكد المدير العام للديوان، سامي بن شيخ الحسين الذي حضر الحفل أن هذا التربص الموسيقي سمح ” باكتشاف مواهب موسيقية شابة” سيكونون مستقبلا، فرقة سيرافقها الديوان من خلال توفير تكوين نوعي يشرف عليه موسيقيون أكفاء.
كما واصل قائلا أنه من خلال إنشاء هذا الجوق الموسيقي فإن الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة يساهم كمؤسسة عمومية في ” سد النقص المسجل” في مجال التكوين الفني و الممارسة الجماعية في مجال الموسيقى العالمية و الجزائرية.
و في نوفمبر الماضي،  وجه الديوان دعوة لتشرح للموسيقيين الشباب من أجل تأسيس مجموعة موسيقية و من أصل 500 شاب مترشح، حيث قامت اللجنة بانتقاء حوالي مائة شاب.
و يعد الموسيقار سليم دادا أيضا باحثا في الموسيقي الاتنية التابعة للمركز الوطني للأبحاث ما قبل التاريخ و الأنتروبولوجيا. و في الفترة الممتدة ما بين 2006 و 2009 عُيّن هذا الموسيقار ملحنا مقيما للأوركسترا السمفونية الوطنية بالجزائر.
و في مجال السينما لحن سليم دادا موسيقى فيلم ” بن بولعيد” لأحمد راشدي و ” ابن باديس” للسوري باسل الخطيب و “أوغستين سون أوف ذير تيرس” للمصري سمير سيف، إضافة إلى موسيقى رقصة ” شعلة الصحراء” لفاطمة الزهراء ناموس و أحمد خميس.
محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية