الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » شهود عيان يؤكدون السائق قفز من أعلى السلالم الحجرية و الحادث كان محاولة انتحار  

شهود عيان يؤكدون السائق قفز من أعلى السلالم الحجرية و الحادث كان محاولة انتحار  

شهود عيان يؤكدون السائق قفز من أعلى السلالم الحجرية و الحادث كان محاولة انتحار
مقتل 04 أشخاص في حادث مرور بشارع عبان رمضان قسنطينة.
نقلت مصالح الحماية المدنية  لولاية قستطينة جثث 04 ضحايا توفوا في  حادث مرور إلى مصلحة حفظ الجدث بمستشفى ابن باديس الجامعي. العملية تمت بحضور مدير الحماية المدنية لولاية قسنطينة العقيد درارجة أحمد و الذي قدم تعازيه لعائلات الضحايا.
اهتز شارع عبان رمضان وسط مدينة قسنطينة مساء أول أمس على فاجعة أليمة ، إثر وقوع حادث مرور ، راح ضحيته 05 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 17 و 30 سنة ، بعدما صدمتهم سيارة من نوع  سيات،  أين  لفظ 04 أشخاص أنفاسهم الأخيرة  بعين المكان، كلهم من المارة،  و هم  (م.س) يبلغ من العمر 20 سنة، (م.ج) يبلغ من العمر 18 سنة ، (ع.ب) يبلغ من العمر 19 سنة، (ي.د) يبلغ من العمر 30 سنة ، و الضحية الخامسة (ح.ح) من جنس ذكر يبلغ من العمر 25 سنة وهو سائق السيارة، متعدد الإصابات قدمت له الإسعافات الأولية بعين المكان ونقل إلى نفس المستشفى ، و قد طوقت الشرطة المكان لتفادي أي خلل قد يؤدي إلى فقدان التحكم في حركة المرور، كما تدخل كل من المركز المتقدم للحماية المدنية بومعزة عبد المجيد و قدور بومدوس باب القنطرة  و وحدة سيساوي سليمان لنقل الجثث، تم تسخير01 شاحنة ،03 سيارات إسعاف و 16 عون حماية مدنية.
قال شهود عيان بخصوص الحادث الذي أودى بحياة 04 أشخاص أن الحادث كان محاولة انتحار قام بها سائق السيارة، حيث سلك هذا الأخير الطريق الممنوع الذي يتوسط المتحف الوطني سيرتا و مديرية التربية ليقفز كالطائرة من السلالم المؤدية إلى شارع عبان رمضان، ليصدم بالباب الخارجي لمحل بعدما تسبب في مقتل الضحايا الأربع ، و أضاف أحد من الذين وقفوا على الحادثة أن السائق كان رفقة فتاة و وقع بينهما شجار، فطلب منها النزول، و لما نزلت الفتاة  سلك هو الطريق الممنوع  sens interdit  ، وهو في حالة نفسية غير طبيعية، و قد خلق هذا الحادث ضجة كبيرة وسط المارة، الذين وقفوا صبيحة أمس لساعات طويلة بموقع الحادث، و هم يتخيلون الطريقة التي قفز بها السائق السلالم الحجرية، و هي تفسر بأن الحادث كان محاولة انتحار لا غير، و هو تحت الرعاية المركزة بذات المستشفى، إلا أن مصادر تقول أن سائق السيارة لفظ أنفاسه الأخيرة صبيحة أمس داخل المستشفى.
علجية عيش

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية