الرئيسية » ثقافة و أدب » إسداء جائزة مريم ماكيبا إلى المؤسسة الحاملة إسم الفنانة الراحلة وإلى مهرجان فيسباكو

إسداء جائزة مريم ماكيبا إلى المؤسسة الحاملة إسم الفنانة الراحلة وإلى مهرجان فيسباكو

إسداء جائزة مريم ماكيبا إلى المؤسسة الحاملة إسم الفنانة الراحلة وإلى مهرجان فيسباكو
تم إسداء الجائزة الدولية “ميريام ماكيبا للإبداع الفني” للمرة الأولى بالجزائر العاصمة الى المهرجان الافريقي للسينما والتلفزيون لواغادوغو (فيسباكو)، أقدم مهرجان بإفريقيا والى المؤسسة الجنوب الافريقية الحاملة لاسم الصوت الأسطوري للقارة و رمز الكفاح ضد الأبارتيد.
وسلمت لجنة التحكيم التي يترأسها المصري محمد  سلماوي، خلال مراسم احتفال أقيم بالقاعة المتعددة الخدمات بقصر الثقافة مفدي زكريا، جائزة  مالية قيمتها 80.000 دولار أمريكي إلى فيسباكو (المهرجان الافريقي للسينما والتلفزيون لواغادوغو) نظير “مساهمته في ترقية السينما و الثقافة الافريقية”.ويظل الفيسباكو، الذي أسس سنة 1969 قائما، رغم صعوبات التمويل التي لم تتمكن من صرف منظميه عن العمل لأجل “صون الوحدة الافريقية” في تعدد اللغات و  الثقافات و الهويات”، بحسب ما أوضحته لجنة التحكيم.وأما بخصوص مؤسسة مريم ماكيبا  لجوهانسبورغ، فقد تم تكريمها بجائزة مالية قدرها 20.000 دولار أمريكي، نظير مساهمتها في صون ذاكرة هذه الفنانة المتعددة الملتزمة في الكفاح ضد العرقية و التمييز.وقد تلقى الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة (أوندا) الممول لهذه الجائزة، أزيد من 100 ترشح من 40 بلدا افريقيا.و تم فتح جائزة “ميريام ماكيبا ” و التي تبلغ قيمتها 100.000 دولار أمريكي في طبعتها الأولى، للفنانين المقيمين بإفريقيا و كذا للذين يحوزون وثائق تثبت   وضعية لاجئ خارج القارة.
وتمنح هذه الجائزة كمكافأة لأفضل الأعمال الفنية في كل طبوع الفن التي قام بها الفنانون و المبدعون أو  المنظمات  و المؤسسات التي تسعى الى ترقية  الثقافة بالقارة.
وفي كلمته الافتتاحية، أكد وزير الثقافة عز الدين  ميهوبي، الذي حضر الحفل، أن جائزة مريم ماكيبا هي بمثابة اعتراف الجزائر لهذه الفنانة المناضلة والرافعة لراية الثقافة في افريقيا.
وقد حضر وزير الاتصال جمال  كعوان و شخصيات ثقافية وسياسية وكذا أعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر العاصمة هذا الاحتفال، الذي تم اختتامه  بسهرة فنية من  تنشيط المغنية الكاب فيرديان سولانج سيزارنوفا.
وكانت ميريام ماكيبا و هي من مواليد 1932 بجوهانسبورغ من أشهر الأصوات في بلدها و بالخارج بحيث نالت الشهرة بمواقفها ضد نظام الأبرتايد.
وشاركت الفنانة الراحلة التي تحصلت على الجنسية الجزائرية، في عديد التظاهرات بالجزائر، لا سيما المهرجان الأول الإفريقي سنة 1969 و الاحتفالات  المخلدة للذكرى 10 لاستقلال الجزائر، سنة 1972.
وفي السينما،أدت ماكيبا دورا في فيلم مناهض لنظام الابارتيد معنون “كوم باك أفريكا”، (عودي الينا يا افريقيا) سنة 1960 للسينمائي الأمريكي ليونال  روقوزين.
توفيت ميريام ماكيبا بإيطاليا سنة 2008 بعد مرور 3 سنوات عن إنهائها لمشوارها الفني.
محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية