B الواجهة

“كسبرسكي” تحذر من “هشاشة” حماية بيانات الشركات العمومية وتكشف الجزائر تتصدر الدول العربية الأكثر استهدافا الكترونيا

الجزائر

أدرجت أمس شركة “كاسبرسكي لاب” الجزائر ضمن خريطة ثلاثية الأبعاد للعالم تكشف فيها التهديدات الإلكترونية المختلفة، وأعدادها، وتوضح من خلالها أكثر الدول المصابة جراء تلك التهديدات.

وتأتي الجزائر حالياً في مقدمة الدول العربية المصابة ببرمجيات خبيثة أو تهديدات إلكترونية، وذلك بعد أن احتلّت المرتبة الحادية عشرة عالمياً، تليها عربياً المملكة العربية السعودية والتي تحتل المرتبة العشرين في القائمة العالمية.

وتحتل دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الثالثة في قائمة الدول العربية المصابة والمرتبة 22 عالمياً، فيما تحتل مصر المرتبة الرابعة عربياً و32 عالمياً، والمغرب المرتبة الخامسة عربياً و38 عالمياً.

وجاءت العراق في المرتبة 50 عالمياً كأكثر الدول المصابة حول العالم، ثم تونس (52 عالمياً)، ليبيا (54 عالمياً)، سلطنة عُمان (56 عالمياً)، الأردن (63 عالمياً)، ثم سوريا (64 عالميا)ً.

وتشير خريطة شركة الحلول الأمنية إلى أن روسيا تعد أكثر الدول المصابة جراء التهديدات الإلكترونية بأنواعها المختلفة في الوقت الحالي، تليها الولايات المتحدة الأميركية، ثم الهند التي احتلّت المرتبة الثالثة.

وصنفت “كاسبرسكي لاب” في خريطتها، فيتنام كرابع أكثر دولة مصابة في العالم، تليها ألمانيا في المرتبة الخامسة، ثم فرنسا في المرتبة السادسة، والصين في المرتبة السابعة.

وتستخدم “كاسبرسكي لاب” البيانات التي تكتشفها برمجياتها حول العالم لتوليد البيانات التي تظهرها الخريطة، وتصنيف دول العالم حسب الأكثر إصابة بالتهديدات الإلكترونية بأنواعها المختلفة.

 و تشير تقديرات الخبراء أن الجزائر رصدت ما قيمته150 مليون اورو منذ العام الجاري لمواجهة اختراق الهاكرز للمواقع الالكترونية لكن نظرا لعدم وجود بيانات إحصائية موثوقة فان هذا الرقم يبقى غير رسمي وقد شرعت الجهات الفاعلة في عدة مشاريع كبرى لتحديث أنظمة المعلومات الخاصة بها بعدما أضحت عرضة لمخاطر أكثر لحماية البيانات الحساسة.

كما يوصي الخبراء الحكومة بالحاجة لوضع خطة إدارة المخاطر للشركات والمؤسسات العمومية خصوصا وإنها ليست مجهزة بما يكفي لتوفير الحلول اللازمة لحماية وثائقها وبياناتها من الاختراق.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق