الرئيسية » محلي » أخبار الجنوب » زهاء 50 عارضا بصالون الجنوب للفلاحة والصناعات الغذائية

زهاء 50 عارضا بصالون الجنوب للفلاحة والصناعات الغذائية

 يشارك نحو خمسين عارضا يمثلون جمعيات مهنية وتعاونيات من مختلف جهات الوطن، ناشطين في قطاع الفلاحة والصناعات الغذائية في صالون الجنوب للفلاحة والصناعات الغذائية “أغرو- سود”، الذي افتتح بغرداية .هذه التظاهرة الاقتصادية التي تنظم بمبادرة من غرفة التجارة والصناعة “ميزاب”، بالتعاون مع مديرية المصالح الفلاحية لولاية غرداية، تحت شعار” التنمية الفلاحية و الاستثمار في الصناعات الغذائية” تعرض بها أنواع  متعددة من المنتجات التي تعكس الحركة الكبيرة والمتنوعة التي تشهدها الفلاحة والصناعات الغذائية، في الجزائر بشكل عام و المنتجات الفلاحية المحلية التي تزخر بها ولاية غرداية، على وجه خاص. و تقدم مختلف أجنحة المعرض نماذج من منتجات الزيتون و تربية النحل والحليب، التي “تترجم الخطوات المحققة في قطاع الفلاحة بدعم السلطات العمومية التي تساهم في تثمين وترقية وتسويق الشعب الفلاحية، على غرار منتجات العسل وزيت الزيتون والأجبان وحليب الماعز والأبقار، وأيضا أعشاب طبية وعطرية” ، مثلما أوضح الأمين العام للولاية .

وحث السيد بوعلام عمراني الذي أشرف على مراسم افتتاح هذا الحدث، المتعاملين الاقتصاديين إلى الاستثمار في قطاع الفلاحة والصناعات الغذائية بولاية غرداية، التي تتوفر على إمكانيات طبيعية معتبرة، لا سيما بجنوبها الذي يزخر بثروات مائية باطنية هائلة .

و”يطمح هذا الصالون أن يقدم مساهمة في مسار تثمين المنتجات الفلاحية بالمنطقة، بغرض ترقيتها وتسويقها مع استحداث حركية اقتصادية بالمنطقة “، مثلما أوضح مدير غرفة التجارة والصناعة “ميزاب” .

وبرأي مصطفى نجار، فإن هذا الموعد يشكل مرآة “حقيقية” لقطاع الفلاحة بهذه الولاية ، الذي يعد المصدر الإنتاجي الأول المساهم في الاقتصاد المحلي.

ويسعى المنظمون إلى ترقية هذا الصالون في غضون السنوات المقبلة، إلى ” تظاهرة ذات بعد دولي” بغرض ترقية وتثمين ثروات قطاع الفلاحة وتربية المواشي بالجنوب الجزائري، وأيضا إبراز فرص الاستثمار المتاحة في الصناعات الغذائية وتطوير صناعة غذائية قوية. هذا الحدث الذي تتواصل فعالياته على مدار يومين بقصر المعارض بالضاحية الشمالية لعاصمة ميزاب (بوهراوة) يتضمن عديد المعروضات لمنتجات فلاحية ، وأخرى لمتعاملين اقتصاديين مختصين في أنشطة الخدمات المتعددة وتجهيزات فلاحية مختلفة، ( عتاد السقي ومواد الصحة النباتية وأسمدة ونباتات وغيرها ) .

وبُرمجت بالموازاة أيام تقنية و محاضرات حول تنمية و تطوير و حماية الفلاحة “الحيوية”، و البحث العلمي و التكنولوجيات الحديثة في الفلاحة و الاستثمار الفلاحي و آفاقه بالجنوب الجزائري ، و التي ستنشطها ثلة من الخبراء الجزائريين و الأجانب ، حسب المنظمين .

ق/ج

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية