الرئيسية » B الواجهة » تساؤلات حول خلفيات تغيير محمد السادس لهجته تجاه الجزائر

تساؤلات حول خلفيات تغيير محمد السادس لهجته تجاه الجزائر

اقترح مبادرة لتطبيع العلاقات

تساؤلات حول خلفيات تغيير محمد السادس لهجته تجاه الجزائر

 

أظهر العاهل المغربي محمد السادس على غير عادته لأول مرة لهجة إيجابية مع الجزائر، في خطابه بمناسبة المسيرة الخضراء، بعد ما كان في السنوات الأخيرة يشن هجمات ضدها.

أعرب محمد السادس عن استعداده لبدء حوار مباشر وصريح مع الجزائر لتجاوز الخلافات الثنائية، داعيا سلطاتها لوضع آلية لتطبيع العلاقات مع بلاده.

تصريح “محمد السادس” جاء خلال خطابه بمناسبة الذكرى الـ43 للمسيرة الخضراء، وأشار فيه إلى وجوب الاعتراف بأن العلاقات مع الجزائر غير طبيعية وغير معقولة، مبينا أن المغرب لن يدخر جهدا من أجل تجاوز الخلافات، الظرفية والموضوعية التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين. وفق قوله.

وقدّم العاهل المغربي مُقترحا لإعداد آلية سياسية للحوار والتشاور يتم الاتفاق على شكلها وطبيعتها، مشددا على انفتاح الرباط على الاقتراحات والمبادرات التي قد تتقدم بها الجزائر، لتجاوز حالة الجمود التي تعرفها العلاقات بين البلدين الجارين.

وزعم محمد السادس أن المغرب اعتمد مقاربة ناجحة في التعامل مع القضايا الكبرى للبلاد، ترتكز على العمل الجاد وروح المسؤولية داخليا، وعلى الوضوح والطموح خارجيا، مؤكدا أن بلاده ومن هذا المنطلق راغبة في تسليط الضوء على واقع التفرقة والانشقاق داخل الفضاء المغاربي؛ لأن التناقض صارخ وغير معقول في ظل ما يجمع الشعوب من أواصر الأخوة ووحدة الدين واللغة والتاريخ والمصير المشترك.

و تناسى “محمد السادس” بأن المغرب كانت سببا في تكريس هذا الواقع. وقال إن الواقع لا يتماشى مع الطموح الذي كان يُحفّز جيل التحرير والاستقلال على تحقيق الوحدة المغاربية الذي جسّده مؤتمر طنجة عام 1958، مُبيناً أن موقف المملكة المغربية المساند للثورة الجزائرية ساهم في توطيد العلاقات بين العرش المغربي والمقاومة الجزائرية، وأسس للوعي والعمل السياسي المغاربي المشترك.

وأضاف أن المغرب والجزائر قاوما الاستعمار معا لأعوام طوال حتى نيل الاستقلال، مشددا على عدم الحاجة لطرف ثالث للتدخل أو الوساطة بين البلدين.

لؤي ي

 

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية