الرئيسية » ثقافة و أدب » وقفة عرفان وإجلال لشاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء

وقفة عرفان وإجلال لشاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء

في إطار التظاهرات الاحتفالية بالذكرى ال 64 لاندلاع ثورة أول نوفمبر 1954

وقفة عرفان وإجلال لشاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء

 

 

 نظمت بغرداية وفي أجواء مليئة بمشاعر الاعتزاز والتبجيل، وقفة عرفان وإجلال للشاعر الكبير….

 مفدي زكرياء :  صاحب كلمات النشيد الوطني الجزائري   “قسما“.

و تندرج هذه المبادرة المضيئة في إطار التظاهرات الاحتفالية بالذكرى ال 64 لاندلاع ثورة أول نوفمبر 1954 المباركة. وشكلت هذه الوقفة التي خيمت عليها عبارات الوفاء للشاعر الكبير ونظمت بمبادرة من مجلس الأعيان باعبد الرحمان الكرثي (الهيئة العليا لمجلس الأعيان للإباضيين بوادي ميزاب)، بالتعاون مع الولاية وجامعة غرداية والمكتب المحلي لمؤسسة مفدي زكرياء مناسبة لاستذكار محطات من المسارات النضالية لشاعر الثورة الجزائرية، الذي كرس حياته من أجل بناء وعي تحرري للشعب الجزائري. كما ترمي هذه المبادرة وعلاوة على إبراز المسيرة الفكرية الغنية لمفدي زكرياء وموقعها في المشهد الثقافي الوطني أيضا، إلى الاعتراف بمساره النضالي الثوري الثري منذ فترة نجم شمال إفريقيا وحزب الشعب الجزائري، و إلى غاية ثورة التحرير الكبرى المظفرة (1 نوفمبر 1954) مثلما أوضح المنظمون .

و استوحيت الأعمال الشعرية لمفدي زكرياء و اسمه الحقيقي الشيخ زكرياء بن سليمان على غرار النشيد الوطني الجزائري من رحم معاناته من فضائع الاحتلال وما تعرض له من قهر وتعذيب في سجونه وهي كلها تعبر في الحقيقة عن مشاعر والتزامات صادقة نابعة، من عاطفة ملتهبة حبا في تحقيق الاستقلال للجزائر وبناء وحدة شمال إفريقيا، لا سيما منها المنطقة المغاربية.

واستذكر عديد المتدخلين في الجلسة الافتتاحية لهذه الوقفة التي احتضنتها قاعة الندوات بمقر الولاية، بحضور السلطات المحلية مقتطفات ومحطات شعرية من أبرز الأعمال الفكرية لشاعر الثورة.

و قدمت خلال هذه الوقفة عديد الشهادات المؤثرة عقب التدخلات وأيضا قراءات شعرية ومحطات للتذكر، التي تقاسمها جمهور غفير. حيث تم بالمناسبة التذكير كذلك بالالتزام القوي لشاعر الثورة الجزائرية وإيمانه الراسخ بوحدة الشعوب المغاربية. وهي الوحدة التي حلم بها وتغنى بها في كثير من أشعاره الثورية.

و ولد مفدي زكرياء صاحب ديوان “اللهب المقدس” ببلدة بني يزقن (غرداية) في 15 أفريل 1908 وتوفي في 17 اوت 1977 بتونس ودفن بمسقط رأسه. و تميزت فقرات هذه الوقفة التكريمية والعرفان بندوات تمحورت حول حياة والمسار النضالي لمفدي زكرياء، والتي نشطتها ثلة من الباحثين والجامعيين. وتوج هذا الحدث بتوزيع شهادات تقدير لكل المتدخلين في تنظيم هذه التظاهرة، التي نظمت خلالها أيضا ورشة حول ” الكتابة بلغة الشعر” بجامعة غرداية جانب سهرة في الشعر. و قبل ذلك ترحم المشاركون أمام ضريح شاعر الثورة الجزائرية كما أدوا زيارة إلى مسكنه العائلي القديم ببلدة بني بزقن الذي تم تحويله لاحقا إلى متحف تعرض به مختلف أعمال مفدي زكرياء الفكرية.

محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية