أخبار الوادي

معاناة متواصلة لسكان بوصبيع بحي الشط بمدينة الوادي

غياب الإنارة و شاحنات القمامة و انتشار الكلاب الضالة

معاناة متواصلة لسكان بوصبيع بحي الشط بمدينة الوادي

 

 

عبر العديد من سكان منطقة بوصبيع بحي أول نوفمبر” الشط” شمال مدينة الوادي, لـ”التحرير”. عن استيائهم الشديد من وضعهم المعيشي المتدهور. أين طالب اهالي المنطقة من السلطات المحلية بحل سريع وطارئ للوضع المتأزم  لهذا الحي،  و إنقاذ قاطنيه من مشاكل أصبحت تؤرقهم  و هاجس لديهم..   و ذلك بسبب النقائص المتعددة التي يعاني منها الأهالي, و المتمثلة في انعدام الانارة العمومية, مما جعل منها مقرا للكلاب والقطط الضالة ما يسبب خطرا كبيرا على السكان و الأطفال. بالإضافة إلى كثرة الحوادث المرورية المميتة التي باتت تشكل خطرا على ارواحهم بسبب الظلام الدامس الذي يغطي أرجاء الحي و طرقه.. كما  ان غياب الإنارة العمومية جعل من الحي محطة لمركبات أصحاب الخمور و المخدرات و وكرا للمنحرفين.

و من ناحية أخرى فإن غياب شاحنات القمامة  ساهم  في تراكم الأوساخ والنفايات بشكل مريب، مما جعله محيطا ملائما لظهور البعوض والذباب  الذي أصبح مصدر إزعاج وقلق لراحتهم…  إضافة لما يشكله من خطرا على صحتهم. كما أكد سكان هذا الحي   نقص وندرة الكهرباء  مما جعل بعض سكانه يغادرون منازلهم  في ظل ضعف الكهرباء التي تسببت في تلف بعض معداتهم الكهربائية  وخاصة مع موجة  الحر التي تشهدها  المدينة في هذه الفترة، و برغم من  أن هذا الحي يقع بوسط المدينة،  إلا أنه تغيب فيه أدنى مقومات المدينة ألا وهو غاز المدينة  كما تسبب غياب التهيئة على مستوى هذا الحي جعله مكبا لمخلفات و قمامات الاحياء الأخرى من طرف بعض الأشخاص  غير المسؤولين مما جعل سكان اهالي الشط، ينددون و بإلحاح  بالنظر في انشغالاتهم  بجدية و موضوعية من طرف السلطات المحلية، على رأسها بلدية الوادي للاستجابة لمطالبهم التي تعد  من أقل حقوق المواطن للعيش الكريم  و خاصة أن الوضع يزداد تأزما مع ازدياد  الحرارة في فصل الصيف.

اسماء محمدي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق