الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » نقائص بالجملة تعرفها بعض الابتدائيات ببلديات المسيلة

نقائص بالجملة تعرفها بعض الابتدائيات ببلديات المسيلة

بالإضافة إلى مشكل الاكتظاظ

نقائص بالجملة تعرفها بعض الابتدائيات ببلديات المسيلة

في زيارة ميدانية قامت بها جريدة التحرير للمؤسسات التربوية ببعض البلديات و دواوير ولاية المسيلة، اتضح أن بعض المدارس لا تزال على حالها، فهناك مؤسسات تعرف نقص كبير في التجهيزات المدرسية وهذا بعد مرور شهر على الدخول المدرسي ، سيما النقص الفادح في الطاولات والكراسي والسبورات

حيث يضطر في بعض المدارس جلوس ثلاثة تلاميذ على طاولة واحدة،زد على ذلك مشكل الاكتظاظ  داخل الحجرات في العديد من الابتدائيات وكذا النقل المدرسي ونقص في المطاعم المدرسية. كما لم تشهد عدد كبير من المؤسسات التربوية تهيئة الساحات مما حرمت التلاميذ من ممارسة حصة التربية البدنية بالإضافة إلى غياب الماء عن الحنفيات و بعض المصابيح بالأقسام لا تشتعل و المراحيض بدون أبواب و تصدر منها روائح كريهة تنفر الجميع بسبب عدم وجود المياه حتى بالخزانات.هي وضعيات مختلفة للإهمال الذي تفرضه المجالس الشعبية البلدية المنتخبة، بترك الأثاث المدرسي من دون متابعة وصيانة طيلة سنوات، حيث يجلس بعض التلاميذ على طاولات من دون كراسي ، وآخرون يتكئون على أعمدة حديدية أومن دون مستند ظهر، كما توجد طاولات ألواحها غير مثبتة بالبراغي، إذ تشكل مصدر خطر على التلاميذ، هذا إلى جانب تواجد التجهيزات المختلفة من كراس وطاولات قديمة ملقاة في كل مكان من هذه الساحات مع غياب تام للمساحات الخضراء .وبرغم أنه تمنح أموالا لرؤساء البلديات لغرض تحسين تسيير الابتدائيات،ولكن لعدم وجود مراقبة لهاته الأموال،فبعضها تحول لغير وجهتها.فمثلا بعض رؤساء البلديات يحولون أموال صيانة وترميم الابتدائيات لحل مشاكل بلديتهم .هي إذن جملة من المطالب المشروعة رفعتها جمعيات أولياء التلاميذ عبر العديد من بلديات الولاية طيلة سنوات لكن لم تجد أذان صاغية ليبقى التلاميذ هم الضحية ويصبح التحصيل العلمي ضرب من الخيال في ظل ما يشهده هذا الطور من مشاكل كثيرة.

محدادي محمد

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية