الرئيسية » B الواجهة » ضرورة استغلال امثل للقدرات المتوفرة للرفع من إنتاج الحليب

ضرورة استغلال امثل للقدرات المتوفرة للرفع من إنتاج الحليب

 نواد محمد  امقران يؤكد:

ضرورة استغلال امثل للقدرات المتوفرة للرفع من إنتاج الحليب

أكد الخبير في تنمية الشعب الغذائية والمستشار  الدولي في التصدير، عضو في مجمع التفكير فلاحة -ابتكار السيد نواد محمد  امقران أن الجزائر مطالبة باستغلال أمثل و أوسع  للقدرات و المؤهلات  التي تزخر بها في مجال  شعبة الحليب بشكل يسمح ضمان تلبية الطلب على  هذه المادة و كذا  الاسهام في التنمية الاقتصادية بشكل عام.وأوضح نواد خلال  منتدى مخصص لشعبة  الحليب و منتجات الألبان نظم  على  هامش الطبعة الثامنة عشر للصالون الدولي للفلاحة و تربية المواشي والمائيات والعتاد الفلاحي، أن الجزائر تعاني من عجز كبير في الإنتاج في شعبة الحليب يقدر  تقريبا ب 50 بالمئة ما يتطلب ضرورة تظافر الجهود من اجل رفع التحدي وترقية  هذه الشعبة الحيوية لسد حاجيات الاستهلاك المحلي .وواصل ذات المتحدث يقول أن الجزائر لا تستغل  فرص و إمكانيات هذه الشعبة   بشكل “جيد وعقلاني” الأمر الذي يدفع دوما  الى استمرار استيراد بودرة الحليب  و مداخلاتها لإنتاج هذه المادة  الغذائية و الحيوية .وأكد نواد انه لابد من دراسة و إحصاء كل القدرات و الإمكانيات التي  تتمتع بها الجزائر لإعداد ورقة طريق لتطوير مردود هذه الشعبة و التخلي تدريجيا  عن الاستيراد.واعتبر ذات المسؤول هذا اللقاء بمثابة فرصة للتطرق الى الجهود المبذولة  لتطوير شعبة الحليب و العوائق التي تحول دون تحقيق النمو المتوخى  كما تمت  مناقشة مختلف الحلول و التكنولوجيات المبتكرة في مجال  انظمة انتاج مادة  الحليب.وأشار ذات المتحدث ان منحنيات الاستهلاك المسجلة تسجل  ارتفاعا مستمرا  في وقت يعرف الانتاج استقرارا بالرغم من المؤهلات و القدرات  التي تزخر بها البلاد  و الدعم الذي تحظى به الشعبة من طرف السلطات العمومية .من جهة أخرى، اشارت وزيرة الفلاحة  والطبيعة ونوعية الأغذية لهولندا  السيدة مرجوليجنسونيما، ان بلادها تعمل بالشراكة مع الجزائر من اجل ترقية  شعبة الحليب و تبادل الخبرات و المعارف في هذا المجال .كما أوضحت ان تطوير شعبة الحليب  يتم من خلال العمل المتواصل و الجدي على  مستوى  حضائر تربية الابقار  و غرف التبريد  مشددة على ضرورة   الحرص على ضمان  المعالجة و المراقبة المستمرة  للحليب.و فيما يخص تبادل التجارب  و الخبرات مع الجزائر تحدثت سونيما عن   وجود مشروع مشترك في ولاية قالمة يتعلق بضمان تكوين المتخصصين في تربية  المواشي من اجل تكثيف معارفهم  في هذا المجال .وخلال تدخله شدد عضو مؤسس جمعية “امسندا” الناشطة  في مجال  حماية وترقية  الجبن الجزائري، السيد سمير مسايلي على ضرورة حماية العلامات التجارية  ضد كل  محاولات التقليد و السرقة و توفير معلومات دقيقة حول المنتجات من اجل حماية  المستهلك.كما شدد على ضرورة تطوير شعبة  انتاج الحليب من اجل اعطاء قيمة مضافة للسوق  الوطني و مرافقة  الخبرات المحلية  لبروز إنتاج وطني ذو نوعية جيدة.من ناحية أخرى ابرز المتدخلون في هذا اللقاء ضرورة  تسهيل عمليات استفادة  المستثمرين من العقار  لانجاز مشاريعهم كإنجاز حضائر و تعاونيات متكاملة و  مندمجة  بغية  ترقية إنتاج الحليب  .أما فيما يخص الإرشادات الضرورية الواجب أتباعها للاهتمام بالثروة الحيوانية  خاصة منها المواشي المنتجة للحليب ، اكد خبير فرنسي  في تربية المواشي  السيد  لوييك كيميمي ان توفير مساحات أمنة و صحية للقطعان يعتبر من بين المسائل  الضرورية الواجب اتخاذها مع ضمان المراقبة  و المتابعة الصحية.و تابع ذات المتحدث  يقول ان الاهتمام بالقطيع بشكل جيد يسمح لا محالة بتحسين  إنتاج مادة  الحليب، مشددا ضرورة الحرص على ضمان الحصص  الغذائية  تكون كافية   و ذات نوعية  للماشية الحلوب.

ق/و

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية