الرئيسية » ثقافة و أدب » خصوم ميهوبي ينشرون فضائح القطاع أمام وسائل الإعلام

خصوم ميهوبي ينشرون فضائح القطاع أمام وسائل الإعلام

اتهموه بالمحاباة والتوزيع غير العادل للفرص

خصوم ميهوبي ينشرون فضائح القطاع أمام وسائل الإعلام

أبدى العديد من المثقفين والكتاب، استياءهم الشديد من وزير الثقافة، عزالدين ميهوبي، متهمين إياه بالمحاباة والتوزيع غير العادل للفرص.وفي لقاء  نظم بمقر جمعية الكلمة بالعاصمة، حضرته شخصيات عرفت بانتقادها الشديد لوزير الثقافة في الآونة الأخيرة يتقدمهم سليمان بخليلي وعبد العالي مزغيش، حيث أجمعت معظم التدخلات على تنكر القائمين على القطاع للمثقفين والمبدعين، واعتماد المحاباة والمحسبوية في توزيع المشاريع والدعم المادي.

البداية كانت بكلمة الفنان ، عبد النور شلوش، الذي قال إن  بحوزته أسرارا خطيرة عن ما يحدث في قطاع الثقافة لو تكشف ستهدم كيان القطاع.

وقال شلوش أنه قد أعطيت أوامر ليقصى من المشاركة في أفلام تاريخية، مؤكدا أن اللقاء جاء لأجل الدفاع عن كرامة الفنان التي انتهكت في عهد ميهوبي، وكرامة صناعة السينما.

من جهته أبدى المخرج العربي لكحل امتعاضه الشديد من واقع التسيير في قطاع الثقافة مشيرا إلى أن سياسية وزير الثقافة، عزالدين ميهوبي، تعتمد على الجهوية ونظام القبيلة والعشيرة في التسيير منتقدا تعامل ميهوبي مع السيناريست رابح ظريف الذي قال إنه استحوذ على أهم مشاريع السينما دون وجه حق على حسابهم.ودعا لكحل في مداخلته إلى التوزيع العادل للأموال وإعطاء الفرص بطريقة متعادلة بين المبدعين، مضيفا أن الندوة بمثابة صرخة وتنديد بالفساد الذي يقبع فيه قطاع الثقافة، مشيرا إلى أنه بات من الواجب التحدث والتكلم للدفاع عن الفنانين المهضومة حقوقهم.وتساءل لكحل عن مصير الوعود التي قطعها ميهوبي، قائلا: “أين دور السينما التي أخبرنا عنها؟ أين المنشآت الصحية التي يتحدث عنها منذ سنوات التي وعد بها الفنانين؟ أين هي المسارح؟”. وأكد المتحدث أن ثقافة التسيير القائمة على التهميش يجب أن تتوقف.وفي ذات السياق انتقد الإعلامي سليمان بخليلي، استقبال ميهوبيلريفكا معتبرا ذلك انقاصا لشأن ميهوبي، مشيرا إلى أنه كان الأولى بوزير الشباب والرياضة استقباله بدلا منه.وسخر بخليلي من تسمية المعارضين لميهوبي بخصوم النجاح، متسائلا عن أي نجاح يتحدثون، قائلا: ” ماذا قدم فيلم ابن باديس للجزائر ” مشير إلى المستفيد الوحيد هو جيوب صناعه ورابح ظريف. من جهته قام مخرج فيلم ” العربي بن مهيدي”، البشير درايس، بفتح النار على مدير دار الثقافة لولاية المسيلة مطالبا بفتح تحقيق في طريقة التسيير لمديرية الثقافة لولاية المسيلة، مشيرا أنه ليس من حقه قضاء جل وقته في كتابة السيناريوهات، ومتابعة تصوير أفلامه في البلاتوهات بدلا من النهوض بقطاع الثقافة لولايته، وهو الهدف الذي يتقاضى عليه راتبا حكوميا وتسهيلات مادية كثيرة.

محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية