الرئيسية » صفحات خاصة » مجتمع » جزائريون يستعينون بخلطات قاتلة لمواجهة البدانة  

جزائريون يستعينون بخلطات قاتلة لمواجهة البدانة  

ملجأهم الأخير المختصون في التغذية    

جزائريون يستعينون بخلطات قاتلة لمواجهة البدانة  

غذت الخلطات الجاهزة والانترنت من هاجس انقاص الوزن فذهب الكثير من الجزائريين على اختلافهم مباشرة الى الحمية العشوائية دون استشارة مختصين، بعدما زحف مرض السمنة على المجتمع وتراجع الاهتمام بالنظام الغذائي الصحي.

تعيد سمية كرايرية مختصة في تغذية واخصائية في التربية العلاجية مرارا وتكرارا على المقبلين على مصحتها لأجل انقاص الوزن الزائد او اكتساب جسم رشيق ان لا وجود في الحياة لوصفة سحرية للتخلص من كابوس السمنة ، بل يكمن السر في التركيز    على اتباع حمية صحية تنصب على نوعية الغذاء وكمية الوجبات الغذائية والنشاط الرياضي.

وصفة سحرية

وفي الغالب يكون ما يصطلح عليه “وصفة سحرية للرشاقة” مصدرها الانترنت او الفضائيات او محلات الاعشاب، يقدم الكثيرون في الجزائر على تجربتها دون تردد وكأنها حقيقة طبية مسلم بها لتكون الصدمة بعد فترة وجيزة حين يخفقون في تحقيق الحلم المنشود بجسم سليم ، وبعد خيبات الامل ينتبه عدد منهم بأهمية المختص في التغذية.

وتحذر سمية كرايرية من الاقدام على نظام غذائي عشوائي و حمية قاسية تعرضهم لا محالة لعدة امراض على غرار نقص في الكالسيوم و تساقط الشعر وفقر الدم وبعدما يوقفون الحمية يصابون بأعراض اخرى تكون اكثر خطورة باكتسابهم سمنة زائدة.

وتفسر كرايرية الامر بكون الباحثين عن التخلص من الوزن الزائد ليس بإمكانهم معرفة ما يحتاجه الجسم من أنفسهم بل يتطلب إرشادات من المختص في التغذية الذي يعي احتياجات كل شخص لعدة اعتبارات بمعرفة إن كان هذا الشخص موظف أو عامل او يعاني من مرض ما مزمن او يقوم بنشاطات رياضية لتجنيبه اي مضاعفات خطيرة ،فمن الأهمية معرفة تفاصيل جسمانية حتى يتمكن الطبيب المختص من تقديم حمية تتلاءم معه.

وصارت البدانة واقعا في الجزائر بعدما كشفت دراسة حديثة لمعهد الصحة العمومية أن 66 بالمائة من النساء الجزائريات يعانين من السمنة، مقابل 40 بالمائة من الرجال. فيما اشار تحقيق أولي أجراه المعهد حول البدانة في الوسط المدرسي أن 9 في المائة من المتمدرسين يعانون من البدانة ويتراوح سنهم بين 6 و 14 سنة.

وتحذر منظمة “فاو” الاممية، الجزائريين من مضاعفات الظاهرة والأخطار الناجمة عنها، خاصة أن الجزائر تسجل سنويا أرقاما متزايد من عدد الإصابات في مختلف الأمراض المزمنة، مثل القلب والأوعية الدموية، والسكري، واضطرابات الجهاز التنفسي، وزيادة نسبة الكولسترول في الدم. وحتى الانزلاق الغضروفي. وكلها أمراض ترتبط من قريب أو من بعيد بظاهرة زيادة الوزن.

منظومة معقدة

و بغض النظر عن الامراض المزمنة التي تجلبها السمنة يلهث المصابين بها وراء اتباع حمية صحية واخرى غير صحية ويفرق المختص الجزائري في التغذية بشير عوناجي بينهما حيث يتطلب منهم معرفة ان المنظومة الجسمانية معقدة فكل جسم لديه احتياجاته وبنيته وعمره ، على غرار حمية المرأة الماكثة بالبيت غير حمية المرأة الموظفة بمكتب او بمجهود عضلي مرهق كما ان الانسان الرياضي غير الخامل.

وزيادة عن ذلك الهرمونات والتركيبة الجسدية ليست مماثلة لكل فرد فالفتاة ذو عشرين سنة غير التي في عقدها الرابع.

ويرفض عوناجي الحديث عن وصفات انترنت تزيل الارداف او بعض الكتل المعينة في الجسم فكلها امور مبالغ فيها فالعلم لم يكشف بعد اي وصفة لهذا الغرض فما يحتاجه الجسم امر بسيط، نظام صحي غذائي متكامل يجمع كل العناصر الغذائية التي ينظمها الجسم لتنظيم حركة اعضاء الجهاز الهضمي.

ويعدد المختصون في علم النفس عوامل زيادة الوزن منها الصدمات كوفاة أحد الوالدين أو اضطراب العلاقات بين الزوجين فيما تكشف الدراسات الحديثة أن ارتباط تناول الطعام والعواطف من أكثر مسببات البدانة ، ذلك لأن الأشخاص الذين يتناولون الطعام وحدهم ، وخاصة في الأوقات التي يشعرون فيها بالحزن، يفقدون أقل نسبة من وزنهم.

و تشير المختصة في علم النفس نوال جيمل الى خلفيات سعي الكثيرين الى اتباع الحمية العشوائية لاسيما وسط الفتيات بسبب ما تراه “ظلم المجتمع للمرأة البدينة” اذ تتأثر الاوساط الشعبية بسرعة بالنماذج المثالية للجمال التي تفرضها وسائل الاعلام. وعكس ذلك يرحم المجتمع الرجل البدين لكنه في المقابل لا يسامح المرأة البدينة وفق قولها.

و معاناة البدين مع الانتقادات المنزلية ، وبين الأصدقاء وفي الوسط المحيط به ،قد تصل إلى أقصى درجاتها بشكل يجعل البدين يكره جسده .

وقد تلعب الانتقادات المحيطة بالبدين دورا في تحفيزه نحو إنقاص وزنه ، أو إحباطه فتزداد شراهته ويزداد وزنه.

نصائح

ولهذا الغرض المختص في التغذية عوناجي بضرورة اكتساب المراة ثقافة عامة حول مكونات الاغذية و بعدها تسال اهل الاختصاص في مجال التغذية والذين ينصحون بشرب المياه ثمانية اكواب على الاقل في اليوم واكثرها ثلاثة ليتر يوميا ما يعطي نسبة مقبولة لتدفق الدم في الجسم وذكر من الاخطاء الشائعة حرمان انفسهم من الوجبة الصباحية وعوض ذلك يجب تقسيم الوجبات الى خمس فترات في اليوم لتوفير تنوع غذائي بين وجبتين من الخضر ووجبة من الفواكه مع تحضير الجسم لانقاص الوجبات بشكل تدريجي والابتعاد عن اكلات الفاست فود والشيبس والمشروبات الغازية.

من جانبها تنبه المختصة الجزائرية كرايرية الى الحمية بعد وضع المرأة لحملها فمن تقاليد المجتمع اطعامها غذاء غنيا بالدهون والحريريات فتكتسب مزيدا من الوزن الزائد ، لكن ما يجهله الكثيرون ان المرأة المرضعة تتخلص من الوزن بشكل تدريجي بسبب الرضاعة كما تحذر الاولياء من الحمية للصغار لأنها تأثر سلبيا على النمو الجسماني للطفل.

وبدلا من تناول اعشاب مجهولة المصدر او ادوية لا يعرف مكونات صنعها قد تعرضهم لعدة اخطار ينصح بالشاي الاخضر او زريعة الكتان الغنية بالفيتامينات و “اوميغا “3 فيمكن ان يتناولها الشخص للحمية مع الكمية المنصوح بها من طرف المختص.

ملف: لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية