الرئيسية » محلي » أخبار الجنوب » فيما يبقى واقع الصحة بورقلة  يحتضر

فيما يبقى واقع الصحة بورقلة  يحتضر

صراعات وخلافات داخل  المجلس الشعبي الولائي بورقلة ورئيس لجنة التعمير 

  

فيما يبقى واقع الصحة بورقلة  يحتضر

علمت جريدة التحرير  أن مشادات كلامية خطيرة وقعت بين رئيس المجلس الشعبي الولائي مصطفى زعطوط ورئيس لجنة التعمير حود الياس ميسة، بسبب رفض هذا الأخير  جدولة قطاع الفلاحة عوض ملف الصحة ،خلال أشغال الدورة العادية المنتظر برمجتها خلال شهر أكتوبر المقبل، ، وحسبما علم من ذات المصادر فإن إصرار رئيس لجنة التعمير على التمسك بضرورة برمجة قطاع الصحة في الدورة القادمة  ،  راجع لعدة اعتبارات تأتي في مقدمتها الانتقادات اللاذعة التي شككت في أداء نزاهة وشفافية المجلس الشعبي الولائي في أداء دوره الرقابي على  الهياكل الصحية، التي أشير لها بالأصابع بسبب الإهمال الطبي ونقص الأطقم الطبية المتخصصة  للتكفل بالحالات الحرجة ، وهو الأمر الذي ساهم في ارتفاع معدلات الوفيات بالتسمم العقربي ،حيث يرى متتبعو الشأن الاجتماعي أن هذه الحادثة سابقة، تعد الأولى من نوعها منذ إجراء الانتخابات الولائية. بعد  مشادات كلامية كادت أن تتطور إلى ما لا يحمد عقباه ، بسبب دخول الرئيس في مشادات كلامية مع  رئيس لجنة التعمير حود ميسة إلياس ، الذي رفض مقترح الرئيس الرامي لبرمجة قطاع الفلاحة عوض ملف الصحة في دورة المجلس الشعبي الولائي المرتقبة خلال شهر أكتوبر المقبل . والتي تطرح العديد من التساؤلات  عن سر أسباب التزام المجلس و رئيسه للصمت عوض الإسراع في برمجة دورة طارئة مع الهيئة التنفيذية لتقديم توضيحات حول عدم استغلال أجهزة طبية تم اقتناؤها بالملايير لتظل حبيسة الأدراج  .

يوسف بن فاضل 

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية