الرئيسية » ثقافة و أدب » لهذه الأسباب مُنع فيلم “بن مهيدي” من العرض في الجزائر

لهذه الأسباب مُنع فيلم “بن مهيدي” من العرض في الجزائر

 

تم منع عرض فيلم “بن مهيدي” للمخرج بشير درايس ، الذي كان من المقرر تقديمه في سبتمبر، حيث اتخذ هذا القرار من قبل وزارة المجاهدين من خلال المركز الوطني للدراسات والبحوث حول الحركة الوطنية، وهو المركز المسؤول عن متابعة الأفلام السينمائية والوثائقية حول الثورة التحريرية.

ونشر المخرج على حسابه على الفيسبوك صورة لنص الرسالة التي وصلته من المركز الوطني للدراسات والبحوث حول الحركة الوطنية، تحتوي على العديد من الملاحظات حول السيرة الذاتية المخصصة لمسيرة العربي بن مهيدي ، والتي صيغت بعد تصوير الفيلم من قبل لجنة.

وطلب المركز من المخرج على وجه الخصوص إبراز “جميع الجوانب التاريخية” المتعلقة بحياة العقيد العربي بن مهيدي، أحد مؤسسي جبهة التحرير الوطني، وعضوا لجنة التنسيق والتنفيذ (CEC)، التي أنشئت بعد مؤتمر الصومام سنة 1956. وتفاصيل اعتقاله وتعرضه للتعذيب من قبل الجنود الفرنسيين في الجزائر، وإعدامه في مارس 1957 تحت قيادة الجنرال بول أوسارس (الرواية الرسمية الفرنسي تثير انتحاره.وقال المخرج درايس إنهم لم يوافقوا على محتوى الفيلم ومنعوا عرضه في نسخته الحالية، وجدوا أنه لم يكن هناك الكثير من العنف، ولا توجد الكثير من مشاهد الحرب عندما ننتج، ركزوا على عدم عرض التعذيب والكمائن ، وأرادوا أن يكون الفيلم شبيها بفيلم “بن بولعيد.وأضاف “إنهم لا يعرفون السينما، لا يعرفون أن الفيلم يدوم في الساعة الواحدة وخمسين دقيقة ، حيث نحكي قصة من زاوية محددة”.كما أكد المخرج أنهم وجهوا له سؤالا بخصوص إظهار الخلافات بين قادة الثورة، وعلى وجه الخصوص بين بن بلة وعبان، وبين بن مهيدي وبن بلة، “لقد تعرضت لانتقادات بمحاولة تقويض رموز الثورة، مع أنني لم أخترع شيئًا. كل شيء مكتوب في مذكرات خيضر وفرحات عباس وبن يوسف بن خده “، يضيف المخرج.

محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية