الرئيسية » ثقافة و أدب » فنانون أجانب يقاطعون مهرجانا فنيا في الكيان الصهيوني

فنانون أجانب يقاطعون مهرجانا فنيا في الكيان الصهيوني

 

قرر 7 فنانين أجانب، مقاطعة حفل فني في إسرائيل، حسبما ذكر موقع «واللا» العبري في ساعة متأخرة الليلة الماضية.وحسب موقع «واللا» فإن عددا من المشاركين في المهرجان ألغوا مشاركتهم قبل إعلان المغنية الأمريكية الشهيرة «لانا ديل ري» الجمعة إلغاء مشاركتها فيه، فيما أعلن آخرون ذلك بعد قرارها.ومهرجان «متيئور» الموسيقي، سينظم في الجليل الأعلى (شمال) لمدة ثلاثة أيام بدءًا من 6 سبتمبر/أيلول الحالي، ويفترض أن يتضمن 50 عرضا يقدمها فنانون أجانب و50 عرضا غنائيا إسرائيليا، حسب موقع المهرجان الإلكتروني.وجاءت مقاطعة المهرجان بناء على دعوات وجهتها «حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها BDS»، وبدعوة من الفنان البريطاني الشهير والناشط في المقاطعة أيضا روجر ووترز.وأعلن الموسيقي الإلكتروني الأمريكي هنري لوفر عبر تغريدة على حسابه في تويتر انسحابه من المشاركة في المهرجان بعد انسحاب ديل ري. وكتب في تغريدته «قلت لا لتقديم العروض هناك (في إسرائيل) منذ سنوات، ولو كان هناك سبب واحد لقول نعم فهو للتبرع بالمال من أجل تحرير غزة.. مع ذلك أدركت أنه من الأولى أن أقول (لا) من أن أقدم التبرع.. وآمل أن تتفهموا موقفي». وانضم إلى مقاطعي المهرجان أيضا بعد مقاطعة ديل ري، الفنان والمنتج البريطاني «ليون فينهول»، وكذلك الموسيقيان الأمريكيان «فولفوكس» و«بايتون»، والبريطاني «شانتي سيليستي»، والموسيقي السويدي «ساينفيلد»، والثنائي الجنوب إفريقي «بلاك موشن». وقررت كذلك فرقتا «زنوبيا» و«خلص» (من فلسطينيي 1948) إلغاء مشاركتهما في المهرجان أيضا. وينشط الفنان البريطاني روجر ووترز في دعوة الفنانين العالميين لمقاطعة إسرائيل، ووجه رسالة السبت إلى المغني الأمريكي «كاماسي واشنطن» دعاه فيها لإلغاء مشاركته في المهرجان.

وسبق أن وجه روجرز رسالة لديل ري دعاها فيها لمقاطعة المهرجان في إسرائيل، التي قررت ذلك لتتهمها وسائل إعلام إسرائيلية بالخضوع لحركة BDS.

وكتبت ديل ري، في تغريدة على حسابها بموقع «تويتر» إنه «من المهم بالنسبة لي أن أغني في فلسطين وإسرائيل، وأن أتعامل مع المعجبين بشكل متساوٍ».

وأضافت «للأسف لا يمكننا تنظيم الزيارتين في وقت قصير، لذلك فإنني أؤجل عرضي في مهرجان متيئور، إلى وقت يكون فيه بإمكاننا ترتيب زيارة لكل من المعجبين الإسرائيليين والفلسطينيين». وديل ري، ليست الفنانة العالمية الأولى التي تتخذ مثل هذا القرار، ففي أبريل/ نيسان الماضي، قررت الممثلة الشهيرة ناتالي بورتمان، مقاطعة حفل في إسرائيل لتسليمها جائزة»جينيسس»، التي تعرف في إسرائيل بـ»نوبل اليهودي»، وتقدم سنويا للشخصيات اليهودية المتميزة. وكشفت رسالة إلكترونية بعثها مساعدو بورتمان، للمؤسسة الإسرائيلية التي كانت ستقدم لها الجائزة، أن الأحداث في قطاع غزة كانت سبب رفضها الحضور إلى إسرائيل لتلقي الجائزة.

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية