الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » 10 حالات مؤكدة من بين 27 إصابة بالكوليرا بالعاصمة

10 حالات مؤكدة من بين 27 إصابة بالكوليرا بالعاصمة

إيفاد فرق طبية إلى عائلات المرضى

10 حالات مؤكدة من بين 27 إصابة بالكوليرا بالعاصمة

أكدت مديرية الصحة لولاية الجزائر تسجيل 10 حالات مؤكدة بإصابة بداء الكوليرا، من بين 27 حالة مشتبه فيها منذ 7 أوت2018، كاشفة عن إيفاد فرق طبية إلى عائلات هؤلاء المرضى قصد تقديم العلاج لأفراد هذه العائلات لمدة خمسة أيام، إضافة إلى تحسيسهم وتوعيتهم حول كيفيات الوقاية من الوباء، مضيفة، قيام مصالحها بمعية السلطات المحلية معاينة منابع المياه غير المحروسة وإجراء تحاليل مخبرية على مياهها للتأكد من مدى سلامتها. كشف رئيس مصلحة الوقاية بمديرية الصحة لولاية الجزائر، الدكتور بوجمعة آيت وراس ˜ عن تسجيل 10 إصابات بداء الكوليرا من بين 27 حالة مشتبه فيها منذ 7 أوت2018.

أردف رئيس مصلحة الوقاية بمديرية الصحة، أن المديرية قامت بتشكيل فرق طبية وإيفادها إلى عائلات هؤلاء المرضى، قصد تقديم العلاج لأفراد هذه العائلات لمدة خمسة أيام في شكل مضادات صحية لأفرادها، إضافة إلى قيام هذه الفرق بتحسيسهم وتوعيتهم حول كيفيات الوقاية من وباء الكوليرا، والمتمثل في غسل اليدين بالماء والصابون وكذلك غسل الفواكه والخضر جيدا قبل استهلاكها.

وذكّر أيت وراس مجددا المواطنين بأنه كل من تظهر عليه أعراض الإسهال والتقيئ يتوجب عليه التوجه إلى أقرب مركز صحي من مكان إقامة هذا الأخير، داعيا في ذات السياق عدم زيارة المرضى المصابين بالكوليرا أو المشتبه في إصابتهم بهذا الداء، حتى لا يصابوا هم كذلك بالعدوى، مشددا على أن هؤلاء المرضى يتم عزلهم في مصلحة خاصة حتى لا يسمح للداء بالانتشار.

أشار نفس المسؤول أن مديرية الصحة لولاية الجزائر شرعت في تنظيم حملات تحسيسية تهدف من خلالها إلى تحسيس المواطنين حول كيفيات الوقاية من الكوليرا، وللحد من الشائعات وفوضى المعلومات التي صاحبت انتشار وباء الكوليرا.وفيما يخص مراقبة منابع المياه غير المحروسة، كشف أيت وراس، أن والي العاصمة عبد القادر زوخ أصدر تعليمة إلى الولاة المنتدبين ورؤساء البلديات، تقضي بضرورة مراقبة منابع المياه غير المحروسة وإجراء تحاليل مخبرية على مياهها للتأكد من مدى سلامتها.ويذكر أن ولاية الجزائر نصبت خلية للمتابعة والتقييم متعددة القطاعات، بهدف العمل على تطويق داء الكوليرا والحيلولة دون وصول العدوى، كما تقوم ذات الخلية بمداهمات للأسواق ومنابع المياه وتحليل مختلف الشبكات، من أجل تطويق كل الأماكن والأشخاص المشتبه فيهم بنقل داء الكوليرا، فضلا عن محاصرته والعمل على عدم انتقال العدوى إلى أشخاص آخرين.

ق/و

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية