الرئيسية » B الواجهة »  تعامل وزارة الصحة مع وباء الكوليرا هز سمعة الجزائر الدولية

 تعامل وزارة الصحة مع وباء الكوليرا هز سمعة الجزائر الدولية

محلل سياسي يوضح :

 تعامل وزارة الصحة مع وباء الكوليرا هز سمعة الجزائر الدولية

يرى أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر 3، عبد الرزاق صاغور، الحكومة فشلت في التسويق لموقفها من انتشار وباء الكوليرا، معتبرا أن التأخر في اكتشافه ساهم في التأثير بشكل سلبي على سمعة الجزائر الدولية.

واعتبر صاغور، أن التناقض في تصريحات وزير الصحة والسكان والإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي الذي أكد في البداية أن القضاء على الوباء سيكون خلال ثلاثة أيام، لترد عليه مصالح وزارته بالتكذيب ضرب مصداقية الدولة أمام الرأي العام الوطني والدولي، وأظهر ضعفا كبيرا في التسيير والتعامل مع الوباء.

وتنبّأ محدثنا بارتفاع عدد الدول التي ستتخذ إجراءات خاصة ضد الجزائريين الوافدين إليها، حيث قد يصل أمر -حسبه- إلى غاية منعهم من الدخول إليها أو دخول رعياها للجزائر بسبب سوء تعامل الوصاية مع انتشار الوباء وعدم معرفة السبب الحقيقي الذي أدى إلى ظهوره لغاية الساعة.

ووصف، صاغور اتخاذ كل من تونس والمغرب وليبيا وكذا فرنسا لإجراءات خاصة ضد الجزائريين بالأمر العادي، على اعتبار أن منظمة الصحة العالية أينما ظهرت بؤر لأي وباء تقوم بتحذير من التنقل إلى هذه المناطق، رافضا اتهام هذه الدول بمعاداة الجزائر على خلفية موقفها.

ونصح أستاذ العلوم السياسية، بضرورة العمل على خطين متوازيين لإنقاذ سمعة الجزائر الدولية، وذلك من خلال محاصرة المرض والكشف عن أسباب بروزه من جهة، إضافة إلى التسويق الإعلامي والسياسي الجيد من خلال التأكيد على أن الوباء محدود ومس مناطق ضيقة.

محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية