الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » سُقوط حُر في أَضاحي العيد بمختلف أسواق الولاية

سُقوط حُر في أَضاحي العيد بمختلف أسواق الولاية

بَعد تراجع الطلب

سُقوط حُر في أَضاحي العيد بمختلف أسواق الولاية

تَراجعت خلال اليومين الماضييْن أسعار كباش أضاحي العيد على مُستوى نقاط البيع المتواجدة بمختلف بلديات الولاية ، تزامنا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك الذي لَمْ يبق عن حلوله سِوى يوم واحد..

وشهدت الأخيرة انخفاضا تدريجيا في أسعارها، بعد التراجع في عمليات الطلب على الشراء  مِمّا أدّى إلى هبوط حُر لأسعارها ، وقد وصَل سعر الكبش المتوسط البنية ثمن ثلاثين ألف دينار بعد ما  كان بسبعة و ثلاثين الف دينار في الأيام الماضية..

 التحرير اليومي كانت عن كثب مع عِدّة موّالين بالمنطقة  أيْن صرّح لنا التجار حوْل واقع أسعار الأضاحي قائلين بصراحة  ” هدفنا إرضاء الناس قدر المُستطاع ” بُغية رسم الابتسامة في كل بيت مع إحياء السنة النبوية ، وأضاف ذات التجار في تصريحاتهم المُتشابهة حوْل تجارتهم و مهنتهم الراهِنة أنّهم لا يكسبون الفائدة سِوى في مثل هذه المناسبات كعيد الأضحى المبارك ، وأحيانا تكون بالخسارة  عليهم بارزة – في حدّ قولهم – من جهتهم كذلك يشتكون من غلاء الأعلاف مع ضعف دعم الدولة للأعلاف، عِلاوة عن شحّ الصحراء من الكلإ  بسبب الجفاف ،و هو ما دفع الكثيرين منْ مُرَبي المواشي، إجباريا البيع و لوْ برأس المال و هناك مَن تخلّى عن المهنة لهذه الأسباب غير المتوافقة مع الرّبح إثر التضخم في رؤوس الأنعام مع زيادة  الإنفاق عليها .

فريد عريبي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية