وطني

عائلة سلسبيل تفجع في ابنتهم في وهران

فيما أهل إكرام ينتظرون أي جديد عن مفقودتهم في تيارت

عائلة سلسبيل تفجع في ابنتهم في وهران

عاد كابوس اختطاف الأطفال، ليخيم خلال الأيام الأخيرة على بيوت العائلات الجزائرية، التي استفاقت على خبر العثور على جثة الطفلة سلسبيل(08 سنوات) جثة هامدة في حي الصباح في وهران، بعدما تم اغتصابها و رميها من طابق علوي لإحدى العمارات. وذلك حسب ما أكده شقيق المغدورة ، وفيما تستعد عائلة سلسبيل لمواراة فقيدتهم إلى مثواها الأخير في وهران، لا تزال عائلة خنة في ولاية تيارت، تنتظر أي خبر عن ابنتهم إكرام ذات الـ10 سنوات. والتي اختفت منذ عشرين يوما دون أي خبر يذكر.

 

قاصر وراء اختطاف سلسبيل واغتصابها وقتلها

كانت الطفلة “سلسبيل زحاف” قد اختفت السبت، وحسب ما صرح به شقيق المغدورة فإن الجاني قام باختطاف الفتاة واغتصبها، ليفكر بعد ذلك في التخلص منها برميها من طابق علوي لأحدى العمارات في حي الصباح. وكشف شقيق المتوفاة في تصريحه ، بأن مصالح الشرطة تمكنت من التعرف على الجاني وهو قاصر لا يتجاوز عمره الـ16 عاما. يتم احتجازه حاليا في مركز الشرطة من أجل استكمال التحقيقات في ملابسات القضية ودوافعها.

الإشاعات تتجاذب عائلة إكرام والتحقيقات لم تكشف أي جديد

وفيما لاتزال عائلة سلسبيل وأقاربها تحت صدمة الواقعة، تنتظر عائلة اكرام في ولاية تيارت أي خبر قد يقودهم إلى ابنتهم ذات العشر السنوات، والتي لم تسجل التحقيقات الأمنية في تيارت أي جديد بخصوص اختفاء الفتاة، الذي يمرعليه 20 يوما. وحسب تصريح “مبارك خنة” شقيق الفتاة المفقودة ، فإن عائلة إكرام تعيش الجحيم وسط تجاذبات الكثير من الاشاعات التي ترد إليه عبر الهاتف. مؤكدا تدهور حالة والدة اكرام التي تنتظر أي خيط يوصلها الى فلذة كبدها المختفية من أمام بيتها في حي التفاح في تيارت.

محمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق