الرئيسية » محلي » أخبار الجنوب » تقرير أسود عن قطاع الصحة في ولاية الجلفة  

تقرير أسود عن قطاع الصحة في ولاية الجلفة  

بن خلاف طالب وزير الصحة برفع اليد عن المشاريع المجمدة…

تقرير أسود عن قطاع الصحة في ولاية الجلفة  

جدد لخضر بن خلاف نائب عن حزب العدالة و التنمية مطلبه من وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بخصوص تجميد مشروع مستشفى 240 سريرا بدائرة عين وسارة ولاية الجلفة، والمشاكل التي يعاني منها سكان هذه الولاية في قطاع الصحة ، و ما تعرضوا له من تهميش و إقصاء فيما يخص المشاريع الصحية مقارنة بباقي دوائر الوطن،  كما طالبه بتجسيد وعوده في مسألة التجميد عن 5 مستشفيات من أصل 20  مستشفى بهذه الولاية.

فسكان دائرة عين وسارة وكذا المناطق المجاورة هي بحاجة ملحة وماسة إلى مستشفى جديد، نظرا لعدم قدرة المؤسسة الاستشفائية الموجودة حاليا والتي دُشِنت سنة 1968 لاستيعاب الكم الهائل والضغط الرهيب للمرضى، في ظل الإقبال المتزايد عليها، و قد سبق و أن أبدى المواطنون امتعاضهم وسخطهم من الوضعية المزرية التي تعرفها المؤسسة الاستشفائية الحالية وهي تستقبل يوميا مئات المرضى قادمين من مختلف البلديات المجاورة، على غرار عين الفقه وعين الإبل والبيرين و حاسي الفدول، كما تعرف مصلحة الاستعجالات بنفس المستشفى نقصا فادحا في الأطباء، بحيث تتوفر على طبيبين فقط ، وهو ما سبّب عجزا كبيراً في التكفل واستقبال الحالات الخطيرة المتوافدة على المصلحة، خاصة وأن هذه المؤسسة تقع بمحاذاة الطريق الوطني رقم 01 والطريق الوطني رقم 40  و الذي يشهد وقوع حوادث المرور.

أما مصلحة أمراض النساء و التوليد التي تسع لـ: 20 سريرا فقط ، فهي تشتكي من الاكتظاظ ، كونها تستقبل عددا يفوق طاقتها فهي تجري  900 عملية قيصرية سنويا بمعدل 03 عمليات يوميا ، كما يصل عدد الولادات الطبيعية إلى 4500 سنويا، و جاء في تقرير بن خلاف، أن مديرية الصحة لولاية الجلفة كانت قد تحدثت عن برمجة مشروع مستشفى 240 سريرا منذ ما يزيد عن 15 سنة، إلا أن هذا الأخير لم يرَ النور بعد، وتبقى أسباب تجميده مجهولة لحد الساعة، و تساءل لخضر بن خلاف عن الإجراءات المستعجلة التي تنوي الوزارة اتخاذها، لتحسين الخدمة العمومية في ميدان الصحة بهذه المنطقة ، و متى يتم رفع التجميد عن مستشفى 240 سريرا لكي يتنفس سكان المنطقة الصعداء ؟

علجية عيش

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية