أخبار تقرت

في إطار الإستراتيجية التي اعتمدها صندوق التأمينات

حملة تحسيسية لتقنين استعمال بطاقة الشفاء بتقرت

في إطار الإستراتيجية التي اعتمدها الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء قصد المحافظة على توازناته المالية، وعلى غرار باقي ولايات الوطن تنظم وكالة ورقلة بما فيها مركز الدفع تقرت حملة تحسيسية خلال شهر جويلية الجاري.

وفي هذا الصدد كشف “ناصر قديري” مدير ذات الوكالة بأن وكالته تهدف من خلال هذه الحملة إلى توعية وتحسيس المؤمن لهم اجتماعيا وذوي حقوقهم، بضرورة التعقل في استعمال بطاقة الشفاء بمعنى عدم الإفراط في استخدامها، وكذا اجتناب افتعالهم للعطل المرضية، ومن ناحية أخرى إعلام الممارسين الصحيين الخواص (أطباء متعاقدون، صيادلة..) بإرجاع بطاقات الشفاء إلى أصحابها عقب تقديم الخدمة لهم مباشرة وعدم احتفاظهم بها، خاصة وأن بطاقة الشفاء تعد شخصية لأنه مسجل بها كافة المعلومات المتعلقة بالمؤمن وذوي حقوقه. ..وفي سياق الحملة المذكورة نوهت المكلفة بخلية الإصغاء والاتصال بمركز الدفع تقرت- وكالة ورقلة ” التجاني هدى “، أن هذه الحملة التوعوية الموسومة بـ ” الضمان الاجتماعي حق مكتسب، لنحافظ عليه” قد افتتحت يوم الأربعاء 11/07/2018 بلقاء تحسيسي وُجه لعمال وعاملات الوكالة ومراكز الدفع التابعة لها ، حيث ستعرف لقاءات أخرى مع باقي شركاء الصندوق، كما أنها ستختتم بأبواب مفتوحة ستنظمها وكالة ورقلة خلال الفترة الممتدة من 17 إلى غاية 26 جويلية 2018.

هذا ويؤكد مسؤولو الصندوق والقائمون على هذه التظاهرة الوطنية أن بطاقة الشفاء هي بطاقة شخصية تسمح بالتعرف على هوية المؤمن له اجتماعيا و ذوي حقوقه تظهر أهميتها أكثر في تسهيل حصول المواطن على حقوق وأداء الضمان الاجتماعي…. لذا لا يمكن استغلالها من طرف الغير أو تركها تحت تصرف أي من الممارسين الصحيين والمتعاقدين مع الصندوق، لأن أي استعمال في الإطار غير الصحيح لها يقع تحت مسؤولية صاحب البطاقة…

ن-ق التجاني

 

 

“نادي العلوم الصحية” من فكرة فايسبوكية إلى عمل ميداني بتقرت

 

أسس 66 طالبا من طلبة الطب ينحدرون من المقاطعة الادارية تقرت، الموزعين على مختلف الكليات الوطنية ناديا صحيا يجمعهم أطلقوا عليه تسمية ” نادي العلوم الصحية ” يهدف الى مناقشة القضايا الصحية و تبادل الخبرات و نشر التوعية الصحية بين أفراد المجتمع وتوطيد الصداقة فيما بينهم ..حيث نظموا أول مبادرة ميدانية لهم على مستوى حديقة المرابطين بقلب مدينة تقرت تحت شعار ” صحتك هي ثروتك ” ..  مبادرة توعوية لفائدة مواطني تقرت حول مختلف الأمراض الشائعة على غرار أمراض الأسنان – الأمراض المزمنة ” ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري ” ..المبادرة التوعوية التحسيسية تعززت بإجراء قياسات مجانية للضغط الدموي و السكري والوزن لزوار الحديقة، حيث لاقت هذه المبادرة إقبالا كبيرا لأجنحة النادي ، هذا و نشط النادي تحت لواء جمعية الحياة الصحية التي أشرفت على العملية وهذا لإعطاء النشاط صيغة قانونية .. وتضم الفكرة التي أصبحت مبادرة توعوية فعلية عدة أجنحة تحوي جناح الضغط الدموي ومرض السكري يتم من خلاله التفصيل في أسباب الأمراض وأعراضها والوقاية منها، اضافة الى زرع الثقافة الصحية وجناح أمراض الأسنان حيث بدا الحضور مهتما وهذا من خلال طرح انشغالاتهم بهذا الخصوص ..و كشف الطالب في كلية الطب تقي الدين بن زهرة وأحد أعضاء النادي أن المبادرة ليست وليدة اللحظة فقط… خططنا لها منذ مدة طويلة لكن مع ضيق الوقت و نقص الامكانيات و غياب الدعم تأخرت العملية الى غاية شهر جويلية، بعد جمع مبالغ مالية من جيوب الطلبة لتوفير مختلف المستلزمات لإنجاح هذه المبادرة النوعية من حيث الفكرة التي ثمنها الجمهور الحاضر، ووصفها بالجيّدة من نواحي التنظيم والتأطير و حسن المعاملة ..ويأمل أعضاء النادي الدعم من الجهات المختصة لتوسيع رقعة نشاطهم وديمومتها ..نذكر أن المبادرة كانت عبارة أفكار عبر الصفحة الفايسبوكية التي كانت تجمع طلبة الطب من تقرت وتجسدت ميدانيا بعزيمة هؤلاء الشباب.

  ن-ق التجاني

 

 

بلدية الزاوية العابدية تمنع دعمها بالمستخدمين المهنين عن الصحة الجوارية بتقرت

في حركة مفاجئة عمق بها القائمون على شؤون بلدية الزاوية العابدية بالمقاطعة المنتدبة تقرت معاناة العيادات الواقعة على مستوى ترابها والتابعة إداريا للمؤسسة العمومية للصحة الجوارية،  وذلك بالتراجع عن الإلتزام القائم بين المؤسسة الجوارية والبلدية والمتمثل في دعم هذه الأخيرة لها باليد المهنية العاملة، من أعون النظافة والحراسة الليلية، إلا أن القائمين على شؤون الزاوية العابدية كان لهم رأي  آخر وتم سحب جميع اليد المستخدمة والمنتدبة من طرفها لدى المؤسسة الصحية الجوارية  دون سابق إندار، ويقدر عددهم حسب ما علمت التحرير بثلاثة أعوان نظافة وحارس ليلي وهو الأمر الذي شل وعمق من معاناة الوحدات العيادية على مستوى تراب البلدية، خاصة المتعددة الخدمات منها مما شكل معضلة تضاف إلي العراقيل التي تصادف المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بتقرت وتجعلها  عاجزة عن تقديم أرقى الخدمات الطبية في ظل عدم فتح مناصب جديدة وشغور أخرى، بسبب التقاعد… فمعظم البلديات لا تقدم  لها شيئا كدعم يساهم ويعين وحداتها سواء من حيث الهياكل أو النظافة أو حماية ممتلكاتها بأعوان أمن وحراسة، وهو الأمر الذي يراه القائمون على الصحة يعمل عكس توصيات لجنة الصحة بالولاية  ورقلة، ويضرب بتوصياتها عرض الحائط، فاللجنة توصي بضرورة التنسيق ودعم المؤسسات الصحية الجوارية على مستوى تراب الولاية، بكل ما أمكن من طرف البلديات من أجل المساهمة في إنجاحها إلا أن معظم  البلديات لا تعير لذلك اهتماما وهو الشأن الذي أقدمت عليه بلدية الزاوية العابدية  لتبقى احتياجات المؤسسة الجوارية بتقرت قائمة إلى غاية إشعار آخر وتوصيات اللجنة الولائية تذهب أدراج الرياح.

ع.ر.كنوز

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية