الرئيسية » B الواجهة » الهزات الارتدادية لفضيحة البوشي˜ تطيح برؤوس جديدة في مناصب مختلفة

الهزات الارتدادية لفضيحة البوشي˜ تطيح برؤوس جديدة في مناصب مختلفة

رئيس أمن وهران، مدير القرض الشعبي الجزائري ومدير مؤسسة الترقية العقارية

الهزات الارتدادية لفضيحة البوشي˜ تطيح برؤوس جديدة في مناصب مختلفة

لا تزال الهزات الارتدادية لزلزال حجز أزيد من 7 قناطير من الكوكايين تفعل فعلتها بـ  رؤوس كبيرة˜ وفي مختلف المناصب الأمنية والسياسية والإدارية، من خلال سلسلة من الإطارات بدأت بإنهاء مهام المدير العام للأمن الوطني عبد الغني هامل مرورا بقائد الدرك الوطني مناد نوبة، وصولا إلى مدير عام المؤسسة الوطنية للترقية العقارية والرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري إلى رئيس أمن وهران.



تواصل الحكومة إظهار نيتها في معالجة قضية تهريب الكوكايين والقضايا المرتبطة بالمتهم الأول كمال شيخي، المعروف بـ˜البوشي، ˜ بحزم وفق ما أكدته تصريحات وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح أن  العقاب لن يستثني أحداً ممن ثبت تورطهم في القضية، مهما كانت مناصبهم˜، وأعلن إيداع العديد من المتهمين الحبس المؤقت بعد التأكد من وجود قرائن قوية تدين المتّهمين، كما تتواصل عمليات إقالة العديد من الرؤوس المشتبه في علاقتها مع  البوشي˜ مع تقدم التحقيقات، حيثقام المدير العام للأمن الوطني، بإنهاء مهام رئيس أمن ولاية وهران مراقب الشرطة صالح نواصري، وأشرف مراقب الشرطة محمد الطاهر حشيشي، المفتش العام للأمن الوطني على تنصيب عبد المالك بومصباحي رئيسا جديدا لأمن ولاية وهران بعد أزيد من 6 سنوات من تقلده المنصب، أين كان رئيسا لأمن ولاية تلمسان قبل تعيينه في وهران، ورقي نواصري إلى رتبة مراقب شرطة في 2014، وعين رجل الأمن المثالي في 2015 من طرف مجلس وزراء الداخلية العرب، ويأتي توقيف نواصري بعد أيام قليلة من إنهاء مهام رئيس أمن ولاية الجزائر نورالدين براشدي، رغم نفي المديرية الولائية لأمن وهران الأخبار المتداولة حول إنهاء مهام مراقب الشرطة نواصري طاهر، وأكد بيان لخلية الاتصال بنفس المديرية أن رئيس أمن الولاية مازال يزاول مهامه، ووصف البيان أصحاب الإشاعة بالأشخاص لهم نوايا سيئة، وأن الإشاعات الهدف من ورائها الإساءة لسمعة المدير الولائى للأمن بالولاية.

وفي سياق متصل، قرّرت الجمعية العامة للقرض الشعبي الجزائري إنهاء مهام الرئيس المدير العام، عمر بودياب، حسبما أفاد به بيان لوزارة المالية، وأوضح ذات البيان أنه في  إطار الصلاحيات التي يخوّلها القانون الأساسي للبنك، صادقت الجمعية العامة للقرض الشعبي الجزائري خلال اجتماعها المنعقد اليوم الاثنين، 9 جويلية، على قرار يقضي بإنهاء العهدةالممارسة من طرف عمر بودياب بمجلس إدارة البنك˜. كما أضاف ذات المصدر أن  الجمعية العامة للقرض الشعبي الجزائري كلفت مجلس الإدارة بتنفيذ هذا القرار˜، كما أنهى وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار مهام المدير العام للمؤسسة الوطنية للترقية العقارية الذي تقلد منصبه في نوفمبر 2017، أين يأتي إنهاء المهام بعد ثبوت تورط  البوشي˜ في قضايا متعلقة بالعقار وبعلاقة مع المؤسسة، وتمت خلافته ببومزود كريم الذي كان يشغل منصب المدير الجهوي لوكالة عدل شرق العاصمة.

محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية