الرئيسية » رياضة » رأس أومتيتي تقود فرنسا لنهائي كأس العالم على حساب بلجيكا

رأس أومتيتي تقود فرنسا لنهائي كأس العالم على حساب بلجيكا

 أسقط المنتخب الفرنسي جاره البلجيكي بهدف نظيف في المعركة الأوروبية الخالصة التي جرت على ملعب “كريستوفسكي” في افتتاح الدور نصف النهائي لكأس العالم روسيا 2018، ليتأهل منتخب الديوك للمرة النهائية للمرة الثالثة في تاريخه، وللمرة الأولى منذ 12 عامًا.

بدأ اللقاء بأفضلية واضحة للمنتخب البلجيكي كادت تُسفر عن هدف مُبكر في أول 15 دقيقة، عن طريق هجمة منظمة، قادها الأشقر كيفن دي بروين من منتصف الملعب، ثم مرر لزميله إدين هازارد، ليشق طريقه نحو منطقة الجزاء، وفي الأخير أطلق تصويبة قوية مرت بمحاذاة القائم الأيسر للحارس هوغو لوريس بقليل.

على الفور جاء الرد من أبطال العالم 1998، بتسديدة صاروخية عن طريق لاعب يوفنتوس بليزي ماتويدي، تصدى لها تيبو كورتوا بثبات، قبل أن تعود الأفضلية لمنتخب الشياطين الحمر، بغارات بطول الملعب وعرضه في منتصف الشوط الأول، على أمل خطف الأسبقية قبل الذهاب إلى غرفة خلع الملابس.

لكن حامي عرين توتنهام هوغو لوريس كان له رأي آخر، بإنقاذ مرماه من أكثر من فرصة مُحققة، أبرزهم تصويبة زميله في الفريق اللندني توبي ألديرفيريلد، التي أطلقها من داخل منطقة الجزاء، وأنقذها الحارس الأعسر بردة فعل يُحسد عليها، ليأتي الرد الفرنسي السريع بتمريرة في العمق من مبابي للهارب من مصيدة التسلل المدافع الأيمن بافار، ليجد نفسه وجًها لوجه مع كورتوا داخل منطقة الجزاء، ومن ثم سدد كرة أرضية في الزاوية اليمنى، أبعدها الحارس بقدمه لركلة ركنية لم تُستغل.

ومع بداية الشوط الثاني، فعلها مدافع برشلونة صامويل أومتيتي بإلقاء كلمة الافتتاح في المباراة، إثر ركلة ركنية بعثها أنطوان غريزمان من الجهة اليمنى مقوسة على القائم القريب، لينقض عليها المدافع ذو الأصول الكاميرونية برأسه، مغالطًا كورتوا وخط دفاعه الذي اكتفى بالتحسر على الكرة وهي تعانق الشباك.

حاول المنتخب البلجيكي العودة لنتيجة المباراة بضغط هائل في معظم دقائق الشوط الثاني، إلا أن الطريقة الدفاعية المُحكمة والمنظمة التي اعتمد عليها المدرب ديديه ديشان، حالت دون وصول هازارد ودي بروين لشباك الحارس لوريس، لتفوز فرنسا بهدف وتنتظر الفائز من إنكلترا وكرواتيا في نهائي الأحد المُقبل.

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية