الرئيسية » قالوا » الأطباء المقيمون: “الوزارة لا ترد على مراسلاتنا”

الأطباء المقيمون: “الوزارة لا ترد على مراسلاتنا”

هددوا بمقاضاة رؤساء المصالح

الأطباء المقيمون: “الوزارة لا ترد على مراسلاتنا”

أكدت مصادر من التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الجزائريين، بأن وزارة الصحة لم تبرمج لحد الساعة أية اجتماعات مع ممثلي التنسيقية، كما أن مصالح الوزير مختار حسبلاوي لا ترد على مراسلات ممثلي الأطباء المقيمين، التي تتضمن طلبات العودة إلى الحوار. وهو ما يؤكد حسب ذات المصدر بأن تصريحات وزير الصحة بخصوص إبقاء قنوات الحوار مفتوحة ليست إلا شعارات للاستهلاك الإعلامي.

وأفاد ذات المصدر  بأن ممثلي التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين لم توفر أية مجهود أو طريقة في محاولة ربط الحوار مع الوزارة عن طريق مراسلات الكترونية و مكتوبة، يتم تجاهلها من قبل مصالح حسبلاوي. ـ يؤكد ذات المتحدث ـ.

وفي رده على تصريح الوزير حسبلاوي بخصوص تأجيل الحوار إلى ما بعد امتحانات نهاية التخصص، أكد محدثنا بأن امتحانات نهاية التخصص لا تعني كل الأطباء المقيمين بل تخص عددا محدودا منهم. وهو ما لا يمكن أن يجعل تلك الامتحانات سببا لتأجيل تنفيذ الوزير حسبلاوي لوعوده، الذي كان قد قطعها أمام الإعلام و الرأي العام بخصوص العودة إلى الحوار في حال تعليق الإضراب، الذي تم فعليا تجميده منذ قرابة الـ10 أيام دون جديد من الوزارة يؤكد ذات المصدر. وفي ذات السياق انتقد محدثنا الظروف الصعبة التي تحيط بالأطباء الذين يجتازون هذه الأيام امتحانات نهاية التخصص. مؤكدا بأنهم يعيشون تحت ضغط بسبب إلغاء الدورات الإستدراكية للامتحانات، وهو ما يرهن مستقبل، المئات من الأطباء المختصين من التخرج. رغم حالة الطوارئ التي تعيشها المستشفيات بسبب نقص الأطباء المختصين.

إلغاء الدورة الاستدراكية لامتحانات التخصص تربك المقيمين

كما استهجن ممثل الأطباء المقيمين، الضغوط الكبيرة والمهينة، الممارسة ضد نسبة كبيرة من الأطباء الذين عادوا إلى مناصب عملهم، حيث سجلت التنسيقية تجاوزات بالجملة بين رؤساء المصالح الذين يمنعون عودة الأطباء إلى عملهم، فيما يتقصّد البعض الآخر منهم تكليف الأطباء بمهام لا علاقة لها بمهنة الطب على غرار تكليفهم بمهام “السيكريتاريا” وهو ما اعتبره ذات المتحدث ممارسات مهينة في حق الأطباء.

تهديد بتحريك دعاوى قضائية ضد رؤساء المصالح المتعسفين

من جهته أبدى المكلف بالإعلام على مستوى التنسيقية “حمزة بوطالب”، ترحيبه بتصريحات الوزير حسبلاوي الداعية لتغليب لغة الحوار، مدينا في المقابل الممارسات غير القانونية لعدد من  رؤساء المصالح الذين يمنعون الأطباء من مزاولة عملهم، وهو ما اعتبره بوطالب مساسا بحق الموظفين في الإضراب، مهددا بتحريك دعاوى قضائية ضد رؤساء المصالح، بدعوى التعسف في استعمال السلطة ضد الأطباء وخرق مبدأ حرية الإضراب، الذي يكفله الدستور ـ يؤكد ذات المصدرـ.

محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية