الرئيسية » ملفات » حوارات » نسعى لتفعيل دور المواطن في ممارسة العمل الثقافي ورعايته

نسعى لتفعيل دور المواطن في ممارسة العمل الثقافي ورعايته

بن عامر عبد الحميد رئيس جمعية “آفاق الثقافية” بمعسكر لجريدة التحرير:

نسعى لتفعيل دور المواطن في ممارسة العمل الثقافي ورعايته

تعتبر الجمعيات الثقافية بمعسكر ملاذ  للكثير من الشباب بعديد من بلديات ودوائر الولاية، حيث باتت تعرف إقبالا من طرف المواطنين رغم قلة النشاطات بسبب شح الإعانات المالية التي تنتظرها كل سنة، والتي مصدرها الأول المجالس الشعبية البلدية، هذه الأخيرة التي أصبحت غير قادرة على تلبية حاجة الجمعيات الثقافية  نظرا لتقلص الميزانية السنوية، وكونها كذلك تأثرت وبشهادة بعض الأميار بسياسة ترشيد النفقات. وفي المقابل يشهد النسيج الجمعوي بمعسكر ديناميكية كبيرة خصوصا بعد ان حظيت الجمعيات على اختلافها بأهمية أولتها إياها السلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية من خلال تبسيط إجراءات إنشائها ودعم أنشطتها في نطاق احترام استقلالية قرارها وصيانة دورها المدني، ليتبلور عنها انتعاش الحياة الجمعوية، ومن هاته الجمعيات التي باتت تعرف مؤخرا خصوصا وشهر رمضان الكريم نشاطات فكرية وثقافية مكثفة لفائدة شريحة كبيرة من المجتمع جمعية “آفاق الثقافية” والتي فتح لنا رئيسها السيد عبد الحميد بن عامر أبواب مكتبه بقلب رحب فأجرينا معه الحوار الآتي.

التحرير:ممكن ورقة تعريفية مختصرة عن شخصك الكريم لقراء ومتتبعي جريدة التحرير؟
بادئ ذي بدء، أشكرك الأخت الكريمة المبدعة فاطمة على إتاحتك الفرصة لي من خلال هذا الحوار، وجوابا على سؤالك: السيد  بن عامر عبد الحميد ناشط جمعوي وفاعل ثقافي من مواليد 25/02/1974بقرية أهل الونان بدائرة عقاز، أسعى جاهدا من خلال اشتغالي في المجال الثقافي، إلى جانب ثلة من الفاعلين الجمعويين، إلى المساهمة في خلق حراك ثقافي محلي ووطني، إيمانا مني بأن التنمية الاقتصادية والاجتماعية رهينة بالتنمية الثقافية، كما أحلم بالانفتاح على المشهد الثقافي العربي. متحصل على  شهادة البكالوريا سنة 1992 تخصص رياضيات، ثم التحقت بجامعة معسكر فدرست علم النفس التربوي. وحاليا أشتغل أستاذ مكون ومكلف بإدارة المدرسة الابتدائية “شقرون محمد” بالرحايلية.

التحرير:من تكون جمعية “آفاق الثقافية” في المشهد الثقافي والجمعوي بمعسكر؟

“آفاق الثقافية” جمعية ثقافية حديثة النشأة تأسست بداية السنة الجارية، تنشط على مستوى بلدية الشرفة وباقي البلديات التابعة لدائرة سيق. همها خلق حراك ثقافي هادف ومستمر بين أيدي شباب بصموا سجلها بأنشطة وأماسي وأسابيع فنية وتضامنية وثقافية لفائدة شريحة كبيرة من المجتمع. بها مجموعة من الشباب لا يتميزون عن غيرهم بشيء سوى أنهم آمنو بقدراتهم، التقوا على فكرة.. اشتركوا في حملها.. فرسموا الجِدِّية في العمل والتمُّيز في المجتمع…. وزرعوا البسمة في شفاه من يحتاجهم، وبريقا ينير المستقبل بريادة، في ثوب منسوجٍ من أصالة القيم ومحاكٍ بحداثة البدائل.

 التحرير:ماهي أهم أهداف الجمعية؟

أهداف الجمعية لاتعد ولا تحصى، حيث نسعى جاهدين الى احياء التراث الثقافي للمنطقة، والمساهمة في محاربة الآفات الاجتماعية التي تنخر فئة الشباب من بطالة ومخدرات وذلك بنشر العلم والمعرفة، الاهتمام بالثقافة والهوية الوطنية والعمل على غرس ثقافة العمل الجمعوي التطوعي وتغذية روح المبادرة وتفعيل دور المواطن في ممارسة العمل الثقافي ورعايته وتشجيعه كحراك مكمل لمجهود السلطات المحلية، ابراز المواهب وصقل الطاقات والمواهب لشباب قرية العنتارة والتي تأخذ أشكالا متعددة في صور أنشطة مختلفة ومتنوعة ليبقى الهدف الاسمى للجمعية هو نشر القيم الأخلاقية والتشجيع على العمل الجماعي التطوعي والذي يعود بالفائدة على المنطقة وسكانها ككل.

التحرير:ماذا حققت الجمعية من تأسيسها الى يومنا هذا؟  

حققت الجمعية انتشارا إعلامياً، والذي مكنها من  إيصال بعض الأهداف والخدمات، لشريحة المثقفين والشباب وأولياء الأمور. والتي منها إبراز دور الجمعية، وكذا نشر الوعي للعامة والخاصة عن المسؤولية الاجتماعية بشكل عام وأن كل شيء لا يرتبط فقط بدور الجهات الوصية فدور الفرد داخل المجتمع أهم بكثير من ما يتصور البعض، ذلك ان الدولة الجزائرية لن تتوانى لحظة واحدة في تقديم أي معونة كانت في أي مشروع خيري تضامني او انساني يخدم الصالح العام داخل المجتمع.

 التحرير:سيرة مقتضبة لأنشطة جمعيتكم هذا الموسم محليا؟

لقد أخذت الجمعية على عاتقها، العمل وفق برنامج مسطر سلفا من طرف أعضائها، وبالنسبة لهذا الموسم فلقد سطرت مجموعة من الأنشطة الثقافية على غرار العروض المسرحية لفائدة الصغار والكبار، وكذا تسطير برامج تتوافق مع الاعياد والمناسبات الوطنية والدينية  وكذا تنظيم دورات في الرياضة كما سبق ونظمنا خلال الايام القليلة المنصرمة دورة كروية بين فريق قرية العناترة وأولاد علي بوزيان وفريق السد وقرية الرحايلية. وللإشارة لقد تمكنا بفضل تضافر جهود ثلة من الشباب المهووسين بالثقافة، من الرفع من إيقاع اشتغال الجمعية، وتنويع مجال اهتماماتها.

التحرير:هل تقوم الجمعية بزيارات متنوعة لفائدة فئات معينة؟
الجمعية تقوم بزيارات مختلفة، حيث قامت مؤخرًا بزيارة لفائدة دار الأيتام بولاية وهران. وهذا يعدَ بطبيعة الحال جزء من واجبنا و ليس لنا فضل، لأن عملنا باختيارنا وهو انساني وتطوعي مائة بالمائة ولا يجدر بنا ذكر ذلك لأنه جزء من واجبنا كما ذكرنا سالفا.
التحرير:هل يوجد برامج في الفترة القريبة للجمعية ؟

نشاطنا مستمر طوال السنة حيث ننظم أنشطة مختلفة منها الثقافية كالمسابقات الفكرية بين تلامذة المدارس والفنية والتي تشمل عروض مسرحية وأمسيات شعرية أدبية وأخرى اجتماعية وكذا بث أشرطة وثائقية حول دور المرأة الريفية ومكانتها في المجتمع …الخ ولكل نوع من الأنشطة جمهوره الخاص وعشاقه، وفي كل نوع أيضا يوجد الغث والسمين. والبقاء للأصلح طبعا. هذا وحاليا أعضاء الجمعية  بصدد تسطير برنامج والذي يخص تكريماتلفائدة حفظة القرآن الكريم ليلة السابع والعشرين حيث التحضيرات تجري على قدم وساق. كما سيتضمن البرنامج السنوي أنشطة أخرى سنعمل إن شاء الله على تنظيمها حسب التواريخ المحددة لها.
التحرير:ما أبرز المعوقات التي تواجهونها والتي تحد من تطلعاتكم؟

العراقيل التي تحد من تطلعاتنا مادية بالدرجة الأولى. ذلك أن شح الدعم المادي وتأخره يضاعف العبء على أعضاء الجمعية مما يؤثر سلبا على نوع الأنشطة، ونوع الخدمات التي تقدم للمواطن، ويصيب المنظمين بالإحباط أحيانا. زيادة على تشرذم الحقل الثقافي، الشيء الذي يتحكم في نجاح أي نشاط. كما أن كثرة الجمعيات ـرغم أهمية ذلك  يؤدي أحيانا إلى تنظيم أكثر من جمعية لأنشطة ثقافية في نفس الوقت، وهو ما يجعل المهتمين الثقافيين موزعين.
التحرير:كلمة أخيرة 
الشباب هم ذخيرة المجتمع ومن هذا المنبر الموقر عبر صفحات جريدة التحرير  أدعوا شباب قرية العناترة  إلى الوقوف مع الجمعية ودعمها معنويا..

طالبي.فاطمة

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية