الرئيسية » D أخبار اليوم » إعادة السلع المصدرة لا علاقة له باحترام معايير الصحة النباتية

إعادة السلع المصدرة لا علاقة له باحترام معايير الصحة النباتية

تضارب بين وزارتي الفلاحة والتجارة حول فضيحة الصادرات المرتجعة

إعادة السلع المصدرة لا علاقة له باحترام معايير الصحة النباتية

  • جلاب يتحدث عن المام المصدر بالإجراءات وبوعزقي يوضح:

 

أكدت فضيحة الصادرات المرتجعة الى الجزائر غياب التنسيق بين  وزارتي الفلاحة والتجارة ، فبعد ساعات من اعلان الاخيرة التحقيق في القضية اعلنت وزارة الفلاحة في بيان لها، أن سبب إعادة المنتجات الفلاحية المصدرة مؤخرا نحو كندا وروسيا لا تتعلق أبدا بعدم احترام شروط ومعايير الصحة النباتية

و قبيل وقت قصير من تصريحات وزير التجارة سعيد جلاب، الذي قال أنه أمر مصالحه الوزارية بجمع كل المعلومات الضرورية حول مسألة “إعادة سلع جزائرية تم تصديرها مؤخرا” ومعرفة تفاصيلها وحيثياتها اصدرت وزارة الفلاحة بيانا توضيحيا.

وقال جلاب أن عمليات صغيرة لإعادة سلع يمكن أن تحدث “ولكن المشكل المطروح حسبه هو أن المصدر يجب أن يكون ملما بكل الإجراءات التي تتطلبها عملية التصدير بما فيه متطلبات السوق التي يريد التصدير إليها”، مشيرا إلى أن الإستراتيجية الوطنية للصادرات التي يتم تحضيرها تتضمن مختلف الحلول للمشاكل المتعلقة بمرافقة المصدرين.

وقالت وزارة الفلاحة أن “الحالات المشار إليها مؤخرا في الصحافة الوطنية المتعلقة بإرجاع منتجات من مادة التمور والبطاطا من كندا و روسيا ليس لأنها لم تحترم شروط و مقاييس الصحة النباتية”.

وأكدت الوزارة أنها حريصة على متابعة عمليات تصدير المنتجات الفلاحية و تسهر على أن تكون هذه المنتجات تستجيب لكل معايير و شروط الصحة النباتية التي يفرضها البلد المستورد .

في هذا الإطار، يضيف المصدر ذاته، يعمل إطارات مصالح الصحة النباتية على تبسيط إجراءات المراقبة و ذلك عن طريق اجراء تحاليل على عينات على مستوى ارضيات التصدير عبر الولايات المصدرة ليتم بعدها متابعة مسار نقل المنتجات مباشرة إلى نقاط الشحن ( الموانئ و المطارات) حيث يتم استخراج شهادات المطابقة لشروط السلامة الصحية للمنتجات محل التصدير.

و قالت الوزارة أنه في حالة اكتشاف منتجات ” غير مطابقة ” عند وصل السلع الى لبلد المستورد فان مصالح وزارة الفلاحة ستستقبل بشكل آلي لمذكرة تشير الى تفاصيل و حيثيات الحالة حيث تتضمن اشارة من مصالح البلد المستقبل على أن ” المنتوج غير مطابق للمعايير المعمول بها ” .

و أشارت الوزارة الى أنه و خلال سنة الجارية لم يتم استقبال سوى مذكرتين (2) الأولى تخص منتوج العجائن و الثانية مشروبات غازية و كلاهما تم تصديرهما نحو كندا التي قررت ارجاع المنتوجين و ذلك بسبب عدم معالجة خشب صناديق التعبئة والتغليف وليس لعدم احترامها لمعايير الصحة النباتية.

من جانب آخر قالت الوزارة أن كل المنتجات المستوردة سواء نباتية أو كيميائية يتم معاينتها و تحليلها مخبريا من طرف مصالح الصحة النباتية على مستوى نقاط الدخول .

في هذا الصدد قالت الوزارة أنه تم خلال النصف الأول من العام الحالي اعادة نحو 16 طن من المواد الكيميائية الى البلد المصدر بسبب ” عدم مطابقة المنتوج” مقابل 46 طن خلال سنة 2017.

و في تقديمها لأرقام صادرات المنتجات الفلاحية التي تم تحقيقها حتى 31 مايو الماضي قالت الوزارة أن تشكيلة واسعة من 15 صنفا ا تم تصدريها بحجم يفوق 45 ألف طن مقابل 34 ألف طن خلال 2017.

و تبقى التمور المنتوج رقم واحد الذي يتم تصديره بنسبة 83 بالمائة من اجمالي صادرات المنتجات.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .