الرئيسية » D أخبار اليوم » تحذير دولي من مخاطر “اقتصاد الظل” في الجزائر  

تحذير دولي من مخاطر “اقتصاد الظل” في الجزائر  

تقرير حذر من انعكاسات السوق الموازية على الأمن

تحذير دولي من مخاطر “اقتصاد الظل” في الجزائر  

صنف مؤشر منع البيئة التجارية غير المشروعة على المستوي العالميً الجزائر في المرتبة 58 على الصعيد العالمي من أصل 84 دولة شملتها أبحاث حديثة صادرة عن وحدة “ذي ايكونوميستانتليجانس” للأبحاث والتحليل، التابعة لمجلة “ذي إيكونوميست” البريطانية.

ويوفر المؤشر الاقتصادي معطيات لواضعي السياسات العمومية لفهم البيئة التنظيمية والظروف الاقتصادية التي تشجع على انتشار التجارة غير المشروعة التي باتت تهدد اقتصادات المنطقة.

وذكر المدير العام للوحدة البحثية التي أنجزت الدراسة، جيفري هاردي، إن “التجارة غير المشروعة لا تؤذي المستهلكين فقط وتُضيع على الدولة مصاريف الضرائب، بل إنها تهدد أمن الدولة من خلال دعم التنظيمات والمجموعات المتطرفة؛ لذلك يجب على الحكومات والقطاع الخاص الشغل معاً من أجل محاربة الظاهرة”.

وحصلت الجزائر على مراتب متوسطة من حيث خطورة انتشار التجارة غير المشروعة، بينما حلت الإمارات العربية المتحدة في الرتبة 34 علي المستوي العالميً الأولى عربياً على مستوى القدرة على الحماية من التجارة غير المشروعة، متبوعة بالمملكة العربية السعودية، تلتها تونس في المركز 53 علي المستوي العالميً، ثم الجزائر في المركز 58 علي المستوي العالميً.

وتصدرت هلسنكي المؤشر الدولي، وجاءت المملكة المتحدة ثانية، كما ضمت المراكز العشرة الأولى شركة من الدول الأوروبية (السويد، والنمسا، وهولندا، والدانمارك)، إلى جانب أيضاً الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا ونيوزيلندا.

وليس غريباً، بحسب التقرير، أن تحل في أسفل الترتيب دولة ليبيا المركز 84، والعراق في الرتبة ما قبل الأخيرة، بسبب التهديدات العالية التي يكون مصدرها التجارة غير المشروعة.

ووضع التقرير كلا من المغرب والمملكة العربية السعودية وتونس في مراتب متدنية على مستوى المؤشر، خصوصا في الإحاطة بالمخاطر والقوانين الموضوعة لمحاربة “اقتصادات الظل”، بما في ذلك الأنشطة المتعلقة بالاتجار غير المشروع.

وحذر التقرير من انتشار التجارة غير المشروعة بمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، مشيراً إلى أنها تشكل مَبْعَث تمويل مجموعات إجرامية منظمة (OCGs) ومنظمات إرهابية تعمل داخل منطقة الشرق الأوسط وخارجها.

ووفقاً لتقرير مؤشر الإرهاب العالمي عام 2016، فإن تنظيم “تنظـيم داعش” حصّل عام 2015 أرباحا بنحو ملياري دولار، معظمها من تهريب البترول الخام الذي كان يوفر يوميا ما لا يقل عن 1.3 مليون دولار.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية