وطني

إنفاق الأسرة الجزائرية في رمضان يتضاعف أربع مرات  

8 ملايير سنتيم من الخبز مصيرها يوميا القمامة 

إنفاق الأسرة الجزائرية في رمضان يتضاعف أربع مرات  

كشف امس نائب رئيس الفدرالية الجزائرية للمستهلكين، محمد عبيدي، إن “استهلاك اللحوم البيضاء بلغ 74 الف طن في شهر رمضان، في حين أن متوسط استهلاك اللحوم الحمراء  بلغ  37 الف طن” و بذلك يمثل استهلاك اللحوم خلال الشهر الفضيل  380 بالمئة من الاستهلاك الشهري خلال الأشهر المتبقية من السنة.

وأضاف عبيدي في ندوة صحفية بالعاصمة ، ان في المتوسط ، تستهلك كل أسرة في الجزائر 9 كلغ من الدواجن و 4،5 من اللحوم الحمراء خلال شهر رمضان مشيرا إلى أن استهلاك المنتجات الغذائية الأخرى يمثل 170 بالمئة من متوسط استهلاكهم الشهري خلال الفترة المتبقية من السنة.

و اعتبر ذات المتحدث ان  ارتفاع أسعار المواد الغذائية الملاحظة خلال كل رمضان حتى لو انها  تؤججها المضاربة و الانخفاض الذي يشهده احيانا العرض، إلا أنها  بالخصوص “نتيجة مباشرة لزيادة مفاجئة في الطلب خلال هذا الشهر “.

ووفقا لدراسة أجرتها الفدرالية الجزائرية للمستهلكين في 2015، كان متوسط إنفاق 8،2  مليون أسرة في الجزائر، 75 ألف دينار لكل أسرة خلال شهر رمضان  مقابل معدل شهري يقدر بـ36 الف دينار في الأشهر المتبقية.

وهذا يعني أن متوسط نفقات الأسر قد ارتفع  من مرتين الى اربع مرات الاجر الوطني الأدنى المضمون خلال رمضان.

وحسب عبيدي فان هذه  النتيجة تدفع الى تحسيس المستهلكين حول ضرورة إعادة توجيه إنفاقهم” .

وعكس هذه النتيجة ، فان  الفدرالية الجزائرية للمستهلكين كشفت عن رمي 10  ملايين خبزة يوميا في القمامات بالجزائر خلال الشهر الكريم.

وبهذا الخصوص، عبر عبيدي عن سخطه  ازاء رمي الجزائريين  لـ 10″ ملايين خبزة و هو  ما يعادل 80 مليون دينار في اليوم.”

من ناحية أخرى، أضاف ذات المتحدث أن يتغير النقاش حول الاستهلاك خلال رمضان يجب ان يتغير حتى لا يرتكز فقط  على الأسعار ولكن أيضا على صحة المستهلكين.

وعلى سبيل المثال، تساءل عبيدي أن “كان كافيا  توفر لحوم الدواجن وحتى بكميات مفرطة  و بأسعار معقولة”  قبل ان يجيب ب ” لا”.

كما  دعا  المستهلكين  للتساؤل  حول المصدر الاصلي للحوم و  طريقة ذبحها والمواد الكيميائية المستعملة.

وشدد على أنه “من غير المقبول أن يوافق المستهلك على شراء دجاجة أو أي منتج مجهول. يجب أن يكون الملصق إلزاميًا لأي منتج يتم تسويقه خاصة للمنتجات القابلة للتلف”.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق